37string يمني سبورت | ناطق حكومة بحاح: نتواصل مع الروس بقصد الضغط على الحوثي لتنفيذ 2216
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

ناطق حكومة بحاح: نتواصل مع الروس بقصد الضغط على الحوثي لتنفيذ 2216

الأربعاء 24 يونيو 2015 11:57 صباحاً
- ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ
ﻛﺸﻒ ﺭﺍﺟﺢ ﺑﺎﺩﻱ ﺍﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﺄﻥ
ﺧﻄﻮﻁ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ
ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﻠﺘﺰﻡ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﺑﻘﺮﺍﺭ
ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ 2216 ﻣﺸﻴﺮﺍ ﺑﺄﻥ ﺍﻷﺻﺪﻗﺎﺀ ﺍﻟﺮﻭﺱ
ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺴﺎﻋﺪﻭﻧﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ
ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﻣﻊ ﺍﻷﺷﻘﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ
ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﻨﻮﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ .
ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺑﺎﺩﻱ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻓﻲ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﺗﺤﺪﺛﻮﺍ ﻣﻌﻬﻢ
ﺻﺮﺍﺣﺔ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻣﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ 2216 ﻭﺃﻧﻬﻢ
ﻻ ﻳﻌﺎﺭﺿﻮﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻳﺆﺳﺲ ﻹﺣﻼﻝ
ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﻨﻮﺩﻩ ﻣﺒﻴﻨﺎ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
ﺣﺘﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﻻﺯﺍﻝ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﺑﺼﻮﺕ ﻭﺍﺣﺪ ﺗﺠﺎﻩ
ﺍﻷﺯﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﺑﺄﻥ ﻣﺎ ﺣﺪﺙ ﻫﻮ ﺍﻧﻘﻼﺏ
ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﻣﺴﻠﺤﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻠﻄﺔ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻣﻨﺘﺨﺒﺔ ﻣﻦ
ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ .
ﻭﺷﺪﺩ ﺑﺄﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺃﻥ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮﺍﺭﻫﺎ
ﺇﺫ ﺃﻧﻪ ﻳﺆﺳﺲ ﻟﺒﺎﺩﺭﺓ ﺧﻄﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ
ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻭﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻌﻲ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﺴﺎﻫﻞ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮﺍﺭ
ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﻷﻧﻪ ﺳﻴﻔﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮﺍﻋﻴﻪ
ﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﻭﺟﻤﺎﻋﺎﺕ ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺃﻥ ﺗﺴﻠﻚ ﻧﻬﺞ
ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻐﺮﺍﻓﻴﺔ
ﻭﺍﻻﻧﻘﻼﺏ ﻋﻠﻰ ﺳﻠﻄﺎﺕ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻭﺗﺄﺳﻴﺲ ﺩﻭﻝ ﺍﺭﻫﺎﺑﻴﺔ
ﺧﺎﺭﺝ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ، ﻣﻀﻴﻔﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ
ﻫﻨﺎﻙ ﺻﻮﺕ ﻭﺍﺿﺢ ﻟﻸﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻓﻌﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ
ﺃﺧﻼﻗﻴﺔ ﻭﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻭﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﺒﻴﻦ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﻫﻮ ﺍﻟﻄﺮﻑ
ﺍﻟﻤﺘﻌﻨﺖ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺃﻥ ﻳﻌﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ .
ﻭﺃﻓﺎﺩ ﺑﺄﻥ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﻳﻨﺺ ﺃﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ
ﺃﻥ ﻳﻘﺪﻡ ﺗﻘﺮﻳﺮﺍ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﻛﻞ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻳﺎﻡ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻮﻯ
ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﻨﻮﺩ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻭﻧﺤﻦ ﺍﻵﻥ ﻧﻮﺷﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ
ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻛﺎﻣﻠﻴﻦ ﻣﻨﺬ ﺻﺪﻭﺭ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻭﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺍﺣﺎﻃﺔ
ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﺑﺄﻱ ﺗﻘﺮﻳﺮ .
ﻭﻗﺎﻝ ﺑﺎﺩﻱ " ﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﻭﺭﺍﺕ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻧﻀﻴﻊ
ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺍﻫﺪﺍﺭ ﺩﻣﺎﺀ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﻴﻦ، ﻣﺎ ﻧﻬﺪﻑ ﻟﻪ
ﻣﺸﺎﻭﺭﺍﺕ ﻭﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﺗﺘﻮﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ
ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻢ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ,
ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺩﻭﻥ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻫﻮ ﺍﻟﻄﺮﻑ
ﺍﻟﻤﻌﺮﻗﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻔﺸﻞ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻓﻬﻮ ﺿﻴﺎﻉ ﻟﻠﻮﻗﺖ ."
ﻭﺃﻛﺪ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻣﻊ ﺃﻱ ﺟﻬﻮﺩ ﺗﺒﺬﻝ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻢ
ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻹﺣﻼﻝ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻨﺒﻪ ﺑﺄﻥ ﺍﺣﻼﻝ
ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺇﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ
ﻭﺍﻟﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ 2216 ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻌﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻪ
ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺇﺫ ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺳﻴﻀﻤﻦ
ﺍﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺳﻼﻡ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻷﻧﻪ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ
ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ
ﺍﺳﺘﻮﻟﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﻭﻣﺎ ﺩﻭﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬ
ﻗﺮﺍﺭ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﻫﻮ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺿﻴﺎﻉ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺍﻟﺠﻬﺪ
ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻨﺰﻳﻒ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ, ﻭﻷﺟﻞ ﺫﻟﻚ
ﺃﻋﻠﻨﺎ ﻋﻦ ﺫﻫﺎﺑﻨﺎ ﻟﺠﻨﻴﻒ ﻟﻠﺘﺸﺎﻭﺭ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻟﻜﻦ
ﻭﺍﺟﻬﻨﺎ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ .
  