37string يمني سبورت | نادرة في زمن السفه والصغار
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
وقفة.. ماذا عملتم?!  كتب/ علي باسعيده بعد خسارة منتخبنا امام ايران والعراق شاهدنا بعض الكتابات التي تهاجم
  لا يخفى ويغيب على المتابع والمواطن العربي في الفترة الأخيرة, ما تشهده الكثير من الدول الخليجية والعربية,
  عادني على البال ولا انتهت ذكرياتي   يامن ببعده والجفاء قطع في المحبه ودادي   معقول كل شي بيننا
  قطعاً ليس جغرافيا نتملكها أو نحاول إلى ذلك سبيلاً، ولا سلطة تستهوينا وفي سبيلها ندوس على كل شيء نجده في
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الخميس 24 ديسمبر 2015 01:47 صباحاً

نادرة في زمن السفه والصغار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتمناك بخير استاذتي وان تكوني في صحة وعافية.
لقد قرأت بيان استقالتك، و توقعت ذلك مبكرا، لأن شخصيتك تأبى ان تعمل في ظروف كتلك، رغم تحملك للمتاعب وصبرك على الاتهامات والاشاعات المغرضة التي لاهدف لها إلا النيل منك وتاريخك.
لقد سررت بالعمل معك خلال الفترة السابقة، ولمست فيك صدق ونية حقيقية لإنتشال المؤسسة مما وصلت اليه، لكن الطموح يتعثر بواقع تحيطه المعيقات والمنغصات.
رغم قصر الفترة التي عملت فيها معك، إلا أنني استفدت منك، رغم ماكان يبدر من خلافا...ت في الرؤى و الآراء يظهر فيها نزق البدوي من قبلي، لكن تعاملك بروح المعلمة و الأم كان مثالياً لي، ولن أنساه مطلقاً.
ثقي استاذتي انك لم تخسرِ، بقدر خسارة المؤسسة لشخصية قيادية حملت الخير للمؤسسة وكل طاقمها الوظيفي من عمال واداريين وصحفيين. وسيفقدني قومي إذا جَدّ جِدهم.
استاذتي، ثقي أن تلك الفترة التي قضيناها معاً، وكنتِ محل ثقتي في كل شيء، ستكون هي آخر عهداً لي بمؤسسة 14اكتوبر.
و علاقتي بك وتقديري لك، كما تشكلا قبل علاقة العمل، سيظلان راسخين مدى العمر.
كل ما ارجوه منك أن تلتمسي لي العذر وتسامحيني على كل شيء، و ثقي أنني لا أحمل لك في قلبي إلا كل خير و محبة.
وفقك الله في حياتك الأسرية والإجتماعية و المجتمعية و العملية.
و ستبقين نادرة في زمن السفه والصغار الذين وأن تطاولوا ستظل قاماتهم تكشف عوراتهم.
لك مني كل التقدير و الإجلال.
ابنك و زميلك شفيع العبد
استاذتي، نصيحة من محب لك
هناك من سيكتب ضدك وينتقدك
تجاهليهم ولا تردين عليهم مطلقا
اكتفي باستقالتك فقط

شفيع العبد