37string يمني سبورت | لمن الزوجة الآن ؟!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا
كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    للأسف أصبحت عدن ساحه تصفية حسابات بين الأخوه وساحة فرض مشاريع وصراع دولي ونحن ندفع الثمن في كل شيء.
يحاول «المجلس الانتقالي الجنوبي»، ومعه دول «التحالف العربي»، أن يخفف وطأة الإحساس بالهزيمة التي
        تعود الذكرى السنوية للثورة الشبابية الشعبية السلمية يوم 11 فبراير من عام 2018م، وبذلك يصبح قد مر
    تفاءل الرياضيون في حضرموت الخير والعطاء في صندوق الشباب الذي تم إنشاءه وتسمية أعضائه ليسهم في دعم
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الخميس 07 أبريل 2016 01:30 مساءً

لمن الزوجة الآن ؟!


سؤال افتراضي : تقريباً في سنة 1987م ، اقيم اسبوع الطالب الجامعي في كلية التكنولوجيا جامعة عدن في المعلا، // الاسبوع كان مهرجانا كبيرا للعلم والفنون والرياضة // كنت من ضمن زوار المعرض العلمي في كلية التكنولوجيا ، وفي جناح كلية الحقوق كانت الطالبة التي تكبرني في العمر ، كنت في الثانوية العامة .. تقريبا في الصف الثاني ثانوي ، كانت تجتهد في شرح مزايا قانون الاسرة اليمني الذي يمنع الزواج بثانية الا وفق شروط.


وجدتها تتحدث بثقة ، بل وربما باستعراض مبالغ فيه كطالبة تكبرنا في العمر والمستوى، وبشيء من الخبث – الكروي – قلت سأبحث لها عن سؤال تعجيزي ، وهو سؤال افتراضي بالطبع .


قلت لها ، القانون يمنع الزواج بثانية الا وفق شروط ؟!، قال نعم .. ثم عددت لي الحالات التي يجوز فيه الزواج بثانية.


وعلى طويل تبادر الى ذهني طرح السؤال القوي الذي كنت ادرك ان لا اجابة له عندها فهي انما تردد مواد واشياء تحفظها عن ظهر قلب لم تصل بعد الى مرحلة الاجتهاد والحرفية للخروج من مثلها مواقف.


قلت لها وما موقف القانون من رجل متزوج خرج من بيته ففقد الذاكرة ليجد نفسه في مكان قصي من هذه البلاد يعيش وفي منطقة نائية، وبعد سنوات من التعب اليائس في البحث عن اهله قرر اهل المنطقة التي هو فيها تزويجه، فتزوج .. لكنه فجأة استعاد ذاكرته ، وبالتالي استعاد اهله واسرته وزوجته التي ظلت وفية له بكل تأكيد،، فما هو موقف قانون الاسرة او المشرع اليمني الان ؟!


من جد .. بهتت وتوقفت عن استعراضها .. ثم قالت :" هااااه مش عارفه لكن با اسال لك الدكتور ".. لم اكن ابحث عن الاجابة بقدر حرصي على الشعور بالانتصار اللحظي على تعاليها وقد فزت به للتو ،، وقد غادرت دون عودة لأني كنت ادرك ان السؤال يفترض لحالة نادرة جدا وقد لا تحدث في بلاد كانت تحصي انفاس ساكنيها وتعيد كل ضائع – عادي – الى اهله ولو كان مريضا؟!.


وما اعاد السؤال الى ذاكرتي الان هو موضوع اخونا الاسير الحوثي الذي ذهب مغرر به مغرورا ومجاهدا لفتح مكة وتطهير الرياض، لكنه وقع في شراك حرس حرس الحدود السعودي الذي غيبه عن الضوء نحو نصف سنه قبل ان يطلق سراحه في صفقة التبادل 1 : 11 ، ليعد الى قريته بعد ان كان قد حصل على قبر وهمي، وصوان عزاء انتهى بتزويج زوجته لشقيقة، لكنه عاد.


والسؤال الان .. ما هو موقف القانون والشرع من ذلك؟! ، وعلى بلاطة لمن الزوجة الان ؟!