37string يمني سبورت | عدن انتمائي
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    تحل علينا اليوم مناسبة عزيزة على قلوبنا ففي مثل هذا اليوم  الخامس والعشرون من مايو من العام 2015م قبل
  الطفولة هي النواة الأولى للمجتمع المتجدد التي ان حسن بذرها حسنت بها الحياة .. حيث يحلو لبعض الاباء ان يطلق
 إلتقينا بعد طول فراق .. هو رياضي أدمن الرياضة حتى النخاع وشغوف جداً بمتابعة كل أحوال دوران المستديرة وعلى
توقعنا تتهذب النفوس وتستفيد من روحانيه هذه الأيام المباركه. ...   ولكن طالما النفوس بها الكثير والكثير من
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الثلاثاء 26 أبريل 2016 07:52 صباحاً

عدن انتمائي

في مثل هذه الأيام من العام الماضي أقدمت مليشيات التمرد والإنقلاب على شن أبشع أنواع الجرائم والإنتهاكات في حق أبناء "عدن" وبطريقة هستيرية تدل على حقدهم الشديد تجاه "عدن" وناسها، فمارسوا أشنع صور التدمير والقتل والتنكيل.

قاموا بتعسفات مقيته في حق الآمنين في دورهم وأرضهم محاولين السيطرة على عدن، ومن أجل ذلك أجمعوا عدتهم وعتادهم الثقيلة والمتوسطة والخفيفة أمام أناس لا يملكون إلا العزة والكرامة، فعمد الغوغائيين بضرب البيوت والمساجد والجامعات والمدارس والمنشآت العامة والخاصة، وبشكل عشوائي ليقضوا على العمران والبنيان وتخريب البنية التحتية لمدينة "عدن".

بل والأدهى من ذلك والأمر أنهم أطلقوا نيران أسلحتهم في أجساد الجميع، فدناءتهم وصلت بهم لضرب المساكن مباشرة وقتل النساء وهن في بيوتهن، وحتى الأطفال ذاقوا حميم ضغائنهم، وكذلك كبار السن أصابهم فتيل مدافعهم.

لم يراعوا "دماء" الإنسان التي حرم الله عز وجل سفكها وإراقتها فأنى لهم مراعاة دون ذلك من قواعد وقوانين الحروب والقتال.

وخلال ذلك كله من العدوان الهمجي البربري، تصدى رجال عدن الأشاوس بكل اباء وحرية لهجماتهم وقاتلناهم برغم ضعف الإمكانيات وشحة العتاد وقلة الخبرة القتالية في خوض الحروب، فتمكنا من تحرير أرضنا وتطهير مدينتنا من رجس المتمردين.

حققنا النصر المؤزر بفضل الله أولاً ومن ثم انتماءنا العميق لعدن وحبنا لتراب مدينتنا الغير محدود، فانتماء أبناء عدن لعدن لا يضاهيه أي انتماء.

#عدن_انتمائي