37string يمني سبورت | الطريق إلى ريمة!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 همس اليراع       لم أعرف اسم رئيس الوزراء الجديد ولا صورته، سوى من بعض الظهور المتواضع أثناء جلسات
    هذا الثلاثاء ، كان يوما رياضيا بامتياز، لارتباطه بالمباراة النهائية لبطولة كأس الرئيس للكرة الطائرة
  كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن
      نتسأل ونستغرب كم من الوقت, يمر ويستقطع من أعمارنا وفي غفلة؟ دون استقلال وفائدة منه؟ نتسأل عن كم من
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الأحد 13 نوفمبر 2016 06:29 صباحاً

الطريق إلى ريمة!

هنا عزائم الرجال!
ريمة تعلّمنا .. تلخّص شخصيتنا
بأيديهم ..بأظافرهم يشقّون ويرصفون الطريق
لا ينتظرون أجراً ولا شكرا
تاريخيا .. معظم انجازات اليمنيين الحضارية لا علاقة للدولة بها
تأمّل مدرجاتنا الزراعية الهائلة
وحصوننا وقرانا الشاهقة ..ببوّاباتها وهندستها ..عددها بالآلاف! 
تأمّل عبقرية طين حضرموت ..حتى المآذن السامقة من الطين! 
عبقرية شعب! وتناحر حُكام خائبين وأئمّة خائنين مجرمين ..مشغولين بالصراع والجشع والطمع ..
لم تكن اليمن محظوظة بحكامها ..إلاّ فيما ندر
وفي هذه الندرة تحدث المعجزات! 
تأمّلوا فقط فترة الحمدي مثلا ..سنوات ثلاث ماذا فعلت وأنجزت!
الفكرة ببساطة ..
عبقرية وعنفوان شعب! 
وخيبة حكام وخيانة نخب! 
ولذلك ، فضّل القرآن قوم تُبّع على قريش! 
لاحظ كلمة قَوْم ..أي شعب! 
قال" أهُمْ خيْرٌ أمْ قوْمُ تُبّع "
تأمّلوا هنا تبابعة ريمة وقَوْمَها! ..الشعب! 
ثم تأمّلوا مجانين السلطة الحوثيين وفشلهم الذريع..حتى أن البلاد بلا مرتبات!
شتّان بين التبابعة ..والدّبادبة!