37string يمني سبورت | *( حميد) .. لو تسمح ..!!!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

   

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    ·               من رحم المعاناة واوجاع الوطن انطلقت بطولة كرة القدم الخامسة لكاس
 ×دشنت امس الجمعه 17 فبراير الجاري منافسات بطولة كاس حضرموت لكرة القدم في نسختها الخامسه على ملاعب
( الاهداء الى الهداف المستحيل محمد حسن "أبو علاء" )   هاتوا الدواة وذاك القلم .. ولنكتب عن اسطورة من لحم
    تعود الذكرى السنوية للثورة الشبابية الشعبية السلمية في اليمن يوم 11 فبراير من عام 2017م، وبذلك يصبح قد
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الجمعة 06 يناير 2017 07:02 مساءً

*( حميد) .. لو تسمح ..!!!

 
 
 
*الرياضة ليست فقط (ادارة) ناجحة ، وأندية في الليمون ، لكنها أيضا تقاليع وموضة ، وفيها الكثير مما يثير ويربش أيضا ..!
* غير أن بعض التقاليع ليس فيها ظرافة ، وان كان في معناها الكثير من السخافة والاستهبال على عباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا ، واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ..!
*عزيزي الدكتور (حميد شيباني) لقد وقعت في براثن مصور سعودي ، تسلل الى مقصورة نومك وضبطك نائما ، رغم أن المؤشرات الرقمية كانت تشير الى تنافس حار على مقعد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ..!
*لا أدري فقد تشابهت علينا (الأبل) ، هل وقعت في فخ الكاميرات الرقمية ، الهاتفية الجوالة بمحض ارادتك .. أم أنهم اوقعوك في فخ (الصورة) لينالوا من مكانتك في الاتحادين الآسيوي والدولي ..؟!
*ماذا اردت أن تقول لنا في ذلك الصباح ..؟ 
الانتخابات (نائمة) لعن الله من يوقظها مثلا ..!
هل اردت تذكيرنا بمتواليات النوم سلطان ، ونوم (حميد) عبادة ..؟!
* لا أدري يا دكتور ، كان يمكن أن نلتمس لك العذر لو أنك قادم من (صنعاء) حيث (القمل) والمواطير الصينية المزعجة ..!
*وكان يمكن أن نعذرك وأنت تقع في فخ (النوم) ، لو أنك عايشت معاناتنا مع الكهرباء في عدن ، أو شاركتنا كابوس الحرب على (الجنوب) ..!
* لكن أن تستسلم لسلطان ( النوم) في القاعة ، وتحمل صفة مراقب (دولي) على الانتخابات السعودية ، وأنت القادم من جنة (ماريانا) ، وتعيش في (الدوحة) عيشة الملوك ، ففي ذلك ما يثير شعوري تجاهك ، رغم ما بيني وبينك من عيش وملح وتقدير واحترام ..!
*كان يمكن أن تمر (الصورة ) أمام نظري الضعيف مرور الكرام ، أو حتى اللئام ، لولا رسالتين حركتا الدماء الراكدة في قلبي ..
* الرسالة الأولى من  مجهول يدعي أنني صديقه كتب لي :
هاه يا  جنوبيون حتى في الخارج نيام .. خزيتوا بنا ..!
رديت عليه بخجل العذارى :
الله يسامح حميد ..!
* الرسالة الثانية وكانت أكثر ازعاجا ، مصدرها زميل سعودي دمه خفيف وزي العسل على قلبي هواه ،  ارسل صورة صاحبنا النائم أكثر من خمس مرات ، وفي كل مرة كان يطلب مني تعليقا كاريكاتيريا ..!
* اذا اردت الصدق يا دكتور ، وتجاوزنا ابن عمه ، فلك أن تعلم أن التعليق على تلك الصورة أصعب اختبار يواجهني في رحلتي الاعلامية ..!
* أنت يا (حميد) الوحيد القادر على التبرير ، وقد عرفتك مخرجا لأفلام هندية أكثر سخونة من مجرد صورة ، اسالت الكثير من التعليقات الساخرة و اللاذعة  معا ..!
*شف المفارقات العجيبة ، هناك ملايين الصور تتناسل وتكشف عن مئات من الجنوبيين يلقون حتفهم ، والهدف منعنا من تقرير مصيرنا وبناء دولتنا ، ومع ذلك حققت صورة (حميد) المحسوب على الجنوب رقما قياسيا على مواقع التواصل الاجتماعي ، حتى باتت صورته الحدث الأبرز ، ألسنة تلوك تعليقات تقطر خجلا وكسوفا ، وعيون تتفنن في استخراج خمسة فروقات بينها وبين صورة الدكتور في حفل قرعة خليجي 20..
* عزيزي الدكتور (حميد) النوم أنواع ، منها النوم في العسل ، النوم في البصل ، النوم في المهلبية وبنت الصحن ، فأي نوع ينطبق على صورتك المثيرة للجدل ..؟!
*من ذلك المصور (الطبز) الحاقد على نجاحاتك في بلاد (الواق واق) ؟!
هل يمكن أن تكون الصورة مجرد خدعة (فوتيشوب) الهدف منها مزحة ثقيلة ، و هز مكانتك في الاتحادين الآسيوي والدولي؟!
*وأبدا يا دكتور ليس في الأمر (شماتة)، يدعو للسخرية أو الظرافة ، بقدر ما هي محاولة بائسة لفك طلاسم صورة تغني عن مليون تعليق ..!
* عزيزي (النائم ) زميلي الصحفي السعودي خفيف الظل ، واقف على بابي ولن يبرح (واتسي) الا بالحصول على مبتغاه ، وهو يذكرني يوميا بصورة الطفلة (الفيتنامية) التي كانت تركض في الشارع هلعا وخوفا من دانات المدافع ، وكانت هذه الصورة سببا قويا في هزيمة (الامريكان) في (فيتنام) كما تقول كتب التاريخ ..!
* احيطك علما بأن الأمر تعدى حكاية دفن رأس النعامة في التراب ، لقد بلغ الامر حد التعصب لتعليقي على الصورة وصاحبها النائم ..!
قد تفوز الصورة بجائزة دولية كما أخبرني زميلي الظريف ، وقد تكون الصورة مسك ختام لعام كبيس أبكانا دما ، ورغم أن الصورة باتت رأيا عاما في مسابقة كاريكاتيرية الا أن الزميل السعودي ضرب بكل ذلك عرض الحائط ، ويصر اصرارا ويلح الحاحا على استنطاقي بتعليق .. غلاسة بعيد عنك ..!
* قل لي يا دكتور يا يمن تجمع في يمينك بيرق المناصب ما ظهر منها وما بطن ، كيف اتصرف مع زميلي السعودي (اللحوح) ..!
ما رأيك أن أترك التعليق لك ، فربما تشعر بفداحة (الغفوة) في تلك اللحظة الحرجة ..؟!
اكتب التعليق الذي يناسبك وحدد لنا  محتوى ومبتغى (الصورة النائمة ) ، وأنت وخراجك ..!

 

 


جميع الحقوق محفوظة لـ [يمني سبورت] ©2017