37string يمني سبورت | خالد الرويشان : نيويورك اليمانية!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
توقعنا تتهذب النفوس وتستفيد من روحانيه هذه الأيام المباركه. ...   ولكن طالما النفوس بها الكثير والكثير من
  ما تزال عمليات القتل والاغتيال والتهديد بهما تتصدر عناوين الأخبار الواردة من عدن، وعقب كل حادثة اغتيال
  مثلما للصورة حكايتها ودلالاتها ذات الأبعاد المتعددة، لها تأثيرها على نفسية أصحابها المحشورين في إطارها،
كان الشمالي حتى - المواطن - البسيط. يشعر بالزهو والخيلاء لدى دخوله أرض الجنوب.  وظل على هذا الحال من التبختر
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الخميس 09 فبراير 2017 11:52 مساءً

خالد الرويشان : نيويورك اليمانية!

كأنهم تظاهروا نيابةً عن العالم كله..
هذه أوّل مرّة في تاريخ مدينة نيويورك تُغلق فيها المحلات احتجاجًا على قرار رئيس أخرق! 
 
نعم.. وحدهم اليمنيون في نيويورك أغلقوا محلاتهم احتجاجا.. ثم تظاهروا بتنظيم دقيق لا سابقة له خلال اليومين الماضيين وقُبيل أن يلغي ترامب تنفيذه لقراره الظالم.
 
مثل هذا الشعب لن يموت!
بالطبع.. نجحت التظاهرة لأنه لا غبار ولا ميليشيات في أمريكا! 
 
لا سابقة لمثل هذه التظاهرة المنظمة الحضارية في تاريخ الجالية منذ قدِمَ أوّل مهاجر يمني إلى الولايات المتحدة في 1866.
 
الجالية اليمنية في نيويورك وأمريكا تعيش هذه الساعات شعورا بزهو الإنتصار كما لم تشعر به من قبل.
 
ليس فقط لأن ترامب خسر قراره المجحف أمام المحكمة والرأي العام الأمريكي والعالمي..
بل لشعورها أنها قدّمت مشهدًا سياسيا وحضاريا نال إعجاب الأمريكان.. والجاليات الأخرى! 
 
لقد نظمت تظاهرة حضارية وناجحة في قلب نيويورك ضد عنصرية ترامب وقراره
كانت الفعالية حديث وسائل الإعلام.
 
حتى أن قناة ال c n n أعلنت أن اليمنيين الأمريكيين في نيويورك سيغلقون محلاتهم احتجاجا على قرار ترامب إلغاء تأشيرات المهاجرين من بلدهم الأصل..اليمن! 
 
تنسيق وتنظيم أذهل الأمريكيين! 
حتى الجاليات العربية انذهلت من تنفيذ إغلاق المحلات.. وروعة التنظيم والخطابا.. والإصرار على البقاء طوال يومين رغم البرد الشديد! 
 
كان وراء هذا الترتيب العشرات.. بل المئات من أبناء الجالية.. بل كلّ مَنْ حضر وظل طوال يومين وسط صقيع نيويورك.
 
رئيس الجالية في نيويورك الشاب المحبوب لدى الجميع فتْحْ عِلاية أدار ونسّق.. كثيرون إلى جانبه أداروا.. ونسّقوا.. ونجحوا.. 
 
هذا هو الجيل السابع من يمنيّي أمريكا..
 
جيل الإنترنت والحقوق.. والفهم.. والعلم..
 
حتى هذه الصور البديعة كانت بكاميرا المصوّر العالمي اليمني الشاب أنور..
 
نقول لكل فرد في الجالية.. شكرًا لك..
 
حتى الأطفال تظاهروا ..وسط البرد القارس!
لقد رفعتم رؤوس اليمنيين.. ياقومنا في أمريكا.. 
 
لذلك.. شعبكم هنا.. يقبّل رؤوسكم جميعا..
 
وطنكم الأم يحيّيكم..
 
أنتم الدليل الباهرُ على عافيته وقوّته..
 
* نقلا من صفحة الكاتب في الفيس بوك