37string يمني سبورت | شفيع العبد : اخرجوها من المدن
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    التميز والروح القتالية التي قدمها منتخبنا الوطني للناشئين في بطولة غرب آسيا السادسة لكرة القدم تحن 16
  - كان اليمن بلداً جميلا رغم كل ما تعرض له من أفعال قبيحة من قبل كبرائه وسادته .  - ظل جماله يقاوم قبح تلك
كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية
  ▪خسارة منتخبنا امام الهند ليس نهاية العالم وليس معناه ان منتخبنا كان سيئا .. فهو نفس المنتخب الذي افرحنا
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الأحد 23 أبريل 2017 01:28 مساءً

شفيع العبد : اخرجوها من المدن

 
(اخراج المعسكرات من المدن)!.
 
كان أحد أهم مطالب الحراك الجنوبي عند انطلاقته صيف 2007.
 
لم نعد نسمع به اليوم، بالذات مع وصول عدد من قيادات الحراك الجنوبي لهرم السلطة التنفيذية والعسكرية في محافظاتهم. 
 
الحراك الجنوبي، لم يكن معارض للنظام قبل 2015، كما يريد أن يصوره البعض. بل كان رافضاً للواقع المفروض عليه بقوة السلاح بعد حرب 94، والانقلاب على مشروع الوحدة السلمي، ما ادى إلى اجهاضها. 
 
لذا تظل مطالبه قائمة حتى وأن استعاد الدولة، لأنها في صميمها هادفة لبناء مشروع دولة، لا لعب دور المعارضة الباحثة عن سلطة بهدف تحقيق مغانم شخصية.
 
لا هدف وطني لوجود المعسكرات في المدن، بقدر ماهي خطوة لبناء نفوذ شخصي تستخدم كأداة لقمع المعارضين. إذا ما اخذنا في الاعتبار المعايير التي تأسست من خلالها تلك المعسكرات ذات الطابع المناطقي والقبلي، التي تدين بالولاء للأفراد أكثر من الوطن، وإن كان الجنوب. 
 
لا مجال لتبرير وجودها، تحت أي ظرف. 
 
من يجتهد لذلك انما هم وعاظ السلاطين، المتخمين بالفتات.
 
اخراج المعسكرات من المدن، إن لم يعد مطلباً لقوى الحراك الجنوبي، يجب أن يظل هدفاً مجتمعياً، تعمل لأجله القوى المدنية.