37string يمني سبورت | محمد العولقي: نحبكم .. نحبكم .. !!!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 ما اعرفه عن الفشل الكلوي انه مرض له نصيب من عباد الله في كل الارض، وبه يموت عدد لا بأس به من الناس، وهو داء
  أعذرني أخي وصديقي البشوش أبداً أمين أحمد عبده أن أزورك وأسأل عنك عبر عمودي هذا، مستميحاً العذر منك لعدم
  أي ذنب اقترفه هذا الرجل لكي يمنع من العودة الى عدن؟.   هل كان لصا؟ هل كان فاسدا؟   هل هرب من عدن حينما
  الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الاثنين 24 أبريل 2017 05:24 مساءً

محمد العولقي: نحبكم .. نحبكم .. !!!

 
 
* هل تعاني من هم في النفس ..؟
هل تنعكس على حياتك أزمة ضمير أو نزيف المسؤلية أو شلل الأمانة ..؟
* يمكنك اذن أن تتخلص من حمولتك النفسية الزائدة بمطالعة نوادر رياضية حضرمية ، لن تجد لها مثيلا في المشرق والمغرب ..!
* على طريقة برنامج (بسمة) الشهير .. يمكن لمن يعاني من تشنجات في الاخلاق ، وتقلصات في الوعي المجتمعي ، أن يطالع صورة مثيرة ، كتلك الصورة الحضارية التي أرسلها (الحضارم) من الملعب الأولمبي بمدينة سيئون ..!
* عن نفسي (وأعوذ بالله من شر نفسي وسيء عملي ) كلما أنتابتني موجة احباط بفعل ممارسات (صبيانية) في عدن ، أيمم وجهي شطر (حضرموت) ، هناك فقط يمكنك أن تتنفس عبق التاريخ وثقافة اخلاقية يتساوى فيها الصغير والكبير ..!
* لم اقطب حاجبي مندهشا من تلك الجماهير الحضرمية الأصيلة التي افترشت المدرجات الاسمنتية لملعب (سيئون) الأولمبي ، فقط لأنني أعرف ما يمكن أن يفعله الحضرمي تجاه أي دعوة تهدف الى (التوعية) ، وتقديم رسالة للعالم على أن أهل (حضرموت) فرسان أمانة تاريخية ، ودعاة محبة وود وتكافل في ساعات اليسر والعسر أيضا ..!
*وبعد أن فسدت البيئة الأخلاقية والرياضية في عدن ، وبات صحننا الرياضي ملئ بالبصل والثوم والنوم ، لم يعد أمامنا في الجنوب سوى الرهان على بيئة (حضرموت) الرياضية النقية ..!
* لقد أكدت بطولة كأس حضرموت لكرة القدم بالطول والعمق والارتفاع أن (الحضرمي) كما هو ، لم تلوثه السياسة بسمومها ، ولم تغتاله العادات الدخيلة المسرطنة ، بدليل أن ملعب (سيئون) الترابي أستقبل برموش ترابه ، وأهداب مدرجاته الاسمنتية ما يربو عن عشرين ألف مشاهد ، تدافعوا بالمناكب زرافات وجماعات لمشاهدة مباراة (جارة)  الوادي السلام والوحدة ..
* أعرف أن (الحضرمي) الذي يعرف ما يدور في العالم كل ثانية ، مشجع كروي غير ضال ، وأنه عاشق  متيم بكرة القدم ، ومغرم صبابة بالمباريات ، غير أن ما يقدمه الجمهور الحضرمي من صور حضارية تفتح النفس ، وتعزز الثقة بمستقبل أكثر اشراقا من حاضره ، درسا مفيد لنا في محافظة (عدن) وأخواتها من الرضاعة الطبيعية ، فالرياضة ليست تعصب فارغ ، وانفعالات جوفاء ، لكنها قبل التنافس أخلاق ووعي وتكافل مجتمعي يذوب فيه الفرد في فنجان الجماعة ..
*زرت وادي حضرموت قبل ثمان سنوات ، كان حدث الزيارة بالنسبة لي اشبه ببيضة الديك ، ولقد تركت تلك الزيارة في نفسي انطباعات عميقة من الصعب أن يمحوها الزمن ، كيف للزمن مهما لعب بنا أهله المتطفلون أن يمسح من ذاكرتي أهم وأجمل لحظات دفعتني للاعلان عن رأيي جهارا (يا عزيزي اذا أردت بيئة رياضية خلاقة ونقية يسود فيها العدل وتتنامى فيها الاخلاق ، ول امر قيادة الرياضة في البلد لحضرمي ، وتأكد أن الحضرمي بعلمه ورجاحة عقله وحضارته قادر على انتشال الرياضة من بيئة تفريخ اللصوص ، الى آفاق بعيدة ليس فيها مكانا للقيادي النطيحة، والرياضي المتردية )
* وفي واقع رياضي متعفن ، صار مرتعا خصبا للصراصير والطراطير ، لا يمكن الخروج من شرنقة (النصابين) الذين يقتاتون على حساب الرياضة والرياضيين ، سوى تصحيح المسار الشبابي والرياضي ، وليس هناك افضل من تسليم أمانة الشباب والرياضيين للحضارم ، فهم أهل صدق وأمانة كما قال عنهم (معاوية بن أبي سفيان) في رسالته الشهيره لواليه في مصر (عمرو بن العاص) ..
* أراهن بما تبقى لدي من نظر ، أن الجمهور الحضرمي يمكنه أن يملأ مدرجات ستاد سعته مائة ألف مشاهد ، ولو أن ملعب (سيئون) الأولمبي سعته على مقياس الرقم السابق ، لشاهدنا المدرجات تغص عن بكرة أبيها وأمها بذلك الجمهور الذي أنهى عزلتي التشاؤمية ، ودفعني لتدوين شهادتي المجروحة فيه ، ليس من باب رد الفعل ، ولكن من باب رد الجميل لجمهور أعادنا الى تلك الأيام الخوالي ، حين كانت شوارع عدن تئن من حمولة عشاق كرة القدم ..
* يقيني أن الجمهور الحضرمي مؤدب ، مهذب ، صاحب مزاج كروي رائق ، وذوق رياضي  مذهل ومنعش ، وهو بأخلاقه الرفيعة وقدرته على التعاطي مع مجريات المباريات ببصيرة وتعقل ، يكرس أمامنا حقيقة أنه اللاعب رقم واحد في ملاعب حضرموت ساحلها وواديها ، وهذه حقيقة ليس فيها مراوغة ولا تزلف ، من شأنها أن ترفع رأس كل قيادي حضرمي يطرب للدان الجماهيري الذي يحرك الصخر قبل المشاعر ..!
* يعلم كل حضرمي في رأسه خلية مخ أن (ملوك الطوائف) في حكومة (الوحدة) تباروا وتسابقوا على سلخ هوية حضرموت الرياضية ، واغراق ساحتها في (بركة) منشآت آسنة لا تستوعب احلام العشق الرياضي ، والعشق الرياضي عند الحضرمي معنى وفن يعرفه كل فنان ..
* لم تنل (حضرموت) حقها الرياضي كاملا ، وتعامل معها (مخبرو) المقاهي على أنها فلسفة لا يجوز دعمها حتى لا تتحول ملاعب حضرموت الى (جنة) تفرخ جيلا متماسكا ، مؤمنا بالثوابت والمبادئ التي جبل عليها كل حضرمي (نقي ) ، كان شاهدا على عصر (التهجين) السياسي الذي استهدف سلمها المجتمعي البعيد كلية عن كل لغات العنف ..!
* المشجع الحضرمي لا يهمه أن يفترش ملاعب التراب ، ولا تعنيه مشقة المدرجات الاسمنتية ، ولا تكسر ادرادته ملاعب متحجرة صلبة وقاسية ، كل الذي يهمه ممارسة عشق الدعم المعنوي ، والخروج عن محيط الدخان ، ومبارز القات ، ورفع راية التشجيع السليم الذي يتماشى مع ثقافة أهل (حضرموت) ..
* ضربت الجماهير الحضرمية في ملعبي (سيئون) و (الشحر) أروع ملاحم المؤازرة للفرق الحضرمية في بطولة كأس حضرموت ، وطيروا لنا في (عدن) صورا بديعة أعادت لنا أملا في مستقبل قادم ، محملا بعودة حميدة للجماهير العدنية التي هجرت الملاعب نحو مجالس القات ، ومقايل الغيبة والنميمة ، و لأنكم يا أبناء (حضرموت) بدرنا في الليلة الرياضية الظلماء ، و سندنا في ساعات العسر ، ونبراسنا الذي يهدينا الى التفاؤل ، فنحن نحبكم ، نحبكم ، نحبكم الى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا ..!