37string يمني سبورت | رسل سلام!!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا
كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
     بمظاهر حزن أحيا صديق لي يوم أمس الذكرى الثانية لسرقة حذائه الثمين من أحد مساجد عدن، مؤكداً أن
    * صاحب المهرتين كذاب ، هذا مثل قديم حكيم ، ينطبق على كل من يقفز على قدراته، ويزاوج بين عملين متناقضين،
    للأسف أصبحت عدن ساحه تصفية حسابات بين الأخوه وساحة فرض مشاريع وصراع دولي ونحن ندفع الثمن في كل شيء.
يحاول «المجلس الانتقالي الجنوبي»، ومعه دول «التحالف العربي»، أن يخفف وطأة الإحساس بالهزيمة التي
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الأربعاء 17 مايو 2017 04:49 مساءً

رسل سلام!!

 
بإعلان لجنة كاس حضرموت تأجيل اللقاء النهائي إلى مابعد عيد الفطر المبارك هدءا الجدل في الشارع الرياضي الذي كان محتقنا ومختلفا حول اقامة المباراة بملعب نادي التضامن الذي هو بالأساس ملعب خاصا بتدريبات الفريق الأزرق وليس مؤهلا لان يحتضن مباراة كنهائي كاس حضرموت الخامسة التي كانت نسخه مميزه وعلامة فارقه وبالذات في الحضور الجماهيري الغير عادي والذي تجاوز ال٢٠ ألف متفرج في مباراة نصف نهائي كاس البطولة الذي جرى بالإستاد الاولمبي  بمدينة سيئون.
 
قرار تأجيل المباراة ونقلها إلى ملعب بارادم هو القرار الصحيح والسليم الذي اتخذته اللجنة الرئيسية للبطولة لعدة أسباب لعل أهمها إعطاء الفرصة للجمهور للمتابعة ومؤازرة فريقه كنوع م̷ن رد الجميل لجمهور سرق الأضواء وابهر العالم بمدى حبه وعشقه لكرة القدم ومتابعته لحدث رياضي في ظروف غير عادية وفي ملاعب تفتقد لأبسط المواصفات التي نشاهدها والمسموح بها عالميا..
 
بالتأكيد ان لهذا التأجيل ضرره الفني على الفريقين المتأهلين للنهائي شعب حضرموت وسلام الغرفة غير ان ذلك ناتج عن إرادة الجميع بقدر ما ان في التأجيل خير كما يقولوا والذي نتج عنه فائده كبيره تمثلت في سرعة انجاز تعشيب ملعب بارادم،إقامة سيحاج حديدي ومقصورة صغيرة لملعب التضامن.. قرب العمل بتعشيب وإنارة الإستاد الاولمبي بمدينة سيئون وهذه كلها مكاسب عظيمة ستعود بالنفع على كرة القدم بحضرموت وممارسيها م̷ن نجومنا وشبابنا ورياضيينا الذي يستحقون ان يلعبوا في أفضل الملاعب..
 
أخيرا أتمنى ان يكون التحضير للنهائي  بمستوى أفضل وان تكون رسالة أخرى نبعثها للعالم اجمع بأننا شعب حضاري يحب لعبة كرة القدم اللعبة التي  وحدة القلوب وأذابت القيود وجعلت الجميع يعيش في أجواء جميلة ومثالية بعيدا عن لغة المدافع وخبث السياسيين في الغرق المغلقة فحضرموت وشعبها وجمهورها الرياضي رسل سلام وعناقيد محبة للجميع.