37string يمني سبورت | مبارك للنيبال التعادل !
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 ما اعرفه عن الفشل الكلوي انه مرض له نصيب من عباد الله في كل الارض، وبه يموت عدد لا بأس به من الناس، وهو داء
  أعذرني أخي وصديقي البشوش أبداً أمين أحمد عبده أن أزورك وأسأل عنك عبر عمودي هذا، مستميحاً العذر منك لعدم
  أي ذنب اقترفه هذا الرجل لكي يمنع من العودة الى عدن؟.   هل كان لصا؟ هل كان فاسدا؟   هل هرب من عدن حينما
  الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الثلاثاء 13 يونيو 2017 07:46 مساءً

مبارك للنيبال التعادل !

ناجي الكلدي
 
في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا تعادل ابيض بين منتخب اليمن والنيبال في المباراة التي أقيمت بينهم قبل عدة ساعات في العاصمة النيبالية كاثماندو في مباراة أقل ما يقال عنها مملة، انتهت المباراة بتعادل بطعم الفوز لمنتخب النيبال العادي والمتواضع الذي ظفر بنقطة ثمينة بمساعدة لاعبين منتخبنا الذين قاموا بتسهيل المباراة للمنتخب النيبالي واللعب بأسلوب الخروج باقل الخسائر الممكنة.
جميعنا يعرف ميزة حماسة لاعبي منتخب اليمن في جميع المباريات والكل كذلك يراهن على حماسة لاعبينا في كل مباراة ولكن اليوم دخل اللاعبين من بداية اللقاء وكأنهم في نزهة أو مجرد تمرين بسيط !
كل ما شاهدناه عباره عن أداء ضعيف ولعب عشوائي من اللاعبين باستثناء أداء لاعبين الدافع وجهود النجم عبدالواسع المطري في الوسط لا يوجد ما يستحق الثناء أو الذكر، وتحدثنا كثيرًا عن مشكلة عدم وجود المهاجم الصريح ومشكلة خط الوسط وان المنتخب بحاجه للاعب سريع صانع أهداف وحلقة وصل بين الدفاع والهجوم يعوض غياب النجم أكرم الورافي الذي يفتقده المنتخب بشده والذي استغرب لماذا استبعده الإثيوبي من قائمة وهو قائد الفريق واهم لاعبي المنتخب وقد لاحظنا اثر هذه المشكلة اليوم مع علاء الصاصي الذي لم يكن في يومه وكيف انعكس هذا على الفريق واصبح المنتخب يقوم بمهمة الدفاع فقط وإضاعة الوقت ولا يصنع أي فرص للتسجيل !
-حقيقة كنّا نتوقع مشاهدة منتخب محترم ومتماسك ومتناغم، نظرًا لطول المعسكرات التي يقوم بها المنتخب منذ فترة جدًا طويله ابتداء من معسكرات قطر و من ثم معسكر مصر الطويل ولكن للأسف لا أداء ولا نتيجة !
-استغرب من إصرار اشراك بعض الأسماء في المنتخب كاللاعب وحيد الخياط الحاضر الغائب والذي لم يقدم للمنتخب خيرًا أو شرًا منذ بداية التحاقه بالمنتخب الوطني! 
- أخيراً: إذا كنا نلعب بهذا الأداء وهذه الصورة امام منتخب ضعيف جدًا ما الذي سنقدمه امام المنتخبات الكبيرة إذا ما تأهلنا للنهائيات ! ، لذلك يجب إيقاف هذه المهزلة وجلب مدرب محترم المنتخب وإعادة غربله اللاعبين والتشكيلة للظهور بمظهر محترم ولائق على أقل تقدير قبل ان تحصل الكارثة.