37string يمني سبورت | ثقة دول عربية بقطر باتت "صفرا"
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة

آخر الأخبار
مقالات الرأي
    تبرز الهوية لدى الإنسان في الوطن العربي كإحدى المشكلات الكبيرة التي يتعين عليه مواجهتها في العصر
يوم ان غادر العزيز عبدالعزيز المفلحي بمعية رئيس الحكومة بن دغر الى الرياض ،كتبت قائلا: غادر المختلفان فمن
ليس أصعب على المرء من فقد صديق عزيز عليه فجأة, فيثقل قلبك بالحزن, ويملأ عينيك بالدموع مهما حاولت ان تتماسك
× تستعد مدينة عدن هذه الأيام للعرس الرياضي المتمثل بالاولمبياد الوطني للألعاب الرياضية لفئة (الناشئين)
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

ثقة دول عربية بقطر باتت "صفرا"

السبت 17 يونيو 2017 01:31 مساءً
 
أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، أن ثقة الإمارات وحلفائها بدولة قطر "صفر"، داعيا إلى وضع آليات لمراقبة أنشطة الدوحة الداعمة للإرهاب، حسب ما نقلت عنه صحيفة الغارديان البريطانية، السبت.
وقال قرقاش إن دول الإمارات والسعودية ومصر والبحرين لم تعد تثق في قطر، بسبب دعمها للجماعات الإرهابية وتمويلها للمتطرفين واستضافتها للمتشددين ونكوصها عن كل التعهدات السابقة.
  
ونقلت صحيفة "الغارديان" عن قرقاش قوله: "نحن لا نثق بهم. ثقتنا بهم صفر، لذا نحن بحاجة إلى إنشاء نظام للمراقبة..".
 
وأضاف قرقاش أن الهدف من إيجاد نظام مراقبة بشأن دعم قطر للإرهاب، يهدف إلى ضمان عدم تمويل الدوحة لأنشطة التطرف وإيواء الإرهابيين وتقديم الدعم للجماعات المتشددة.
 
وتابع: "الأمر يتعلق بتغيير قطر سلوكها. إذا حصلنا على إشارات استراتيجية واضحة بأنها ستتغير وستتوقف عن تمويل ودعم الإهاب، فإن هذا قد يشكل أساسا للنقاش. لكننا على كل الأحوال بحاجة إلى آلية للمراقبة في هذا الصدد".
 
وقال: "في عام 2014 حاولنا أن نفعل ما بوسعنا بالطرق الدبلوماسية، لكنها فشلت. لم يلتزم أمير قطر بما تعهد به.."
 
ومنذ ذلك الحين أصبح واضحا للعالم الخط الفاصل بين الإرهاب والتطرف وأنه لا توجد منطقة رمادية هناك، وأن التطرف والتشدد يقود للإرهاب.
 
وأضاف قرقاش أن "الوقوف في المنطقة الرمادية بخصوص التطرف والإرهاب لم يعد مقبولا. لا بد من مواجهة الخطاب المتطرف من أجل هزيمة الإرهاب".
 
وأكد أن "ما يجري ليس أمرا شخصيا، ولا يتعلق بثأر مع قطر، بل هو محاولة للحد من سياسة قطر الخارجية الداعمة للإرهاب".
 
وقال قرقاش إن قطر تدعم "جبهة فتح الشام" التي كانت تسمى سابقا "جبهة النصرة"، وهي ذراع القاعدة في سوريا، كما تدعم في ليبيا جماعات للقاعدة، من بينها ما يسمى "مجلس شورى بنغازي".