37string يمني سبورت | محافظ عدن يعزي أسرة الشاب (عمرو) ويؤكد تسليم المتهم للشرطة
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية

آخر الأخبار
مقالات الرأي
  حظيت مدينة تريم بشرف استضافة منافسات العاب القوى وافتتاح  الدورة الوطنية الأولى للألعاب الرياضية
    تبرز الهوية لدى الإنسان في الوطن العربي كإحدى المشكلات الكبيرة التي يتعين عليه مواجهتها في العصر
يوم ان غادر العزيز عبدالعزيز المفلحي بمعية رئيس الحكومة بن دغر الى الرياض ،كتبت قائلا: غادر المختلفان فمن
ليس أصعب على المرء من فقد صديق عزيز عليه فجأة, فيثقل قلبك بالحزن, ويملأ عينيك بالدموع مهما حاولت ان تتماسك
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

محافظ عدن يعزي أسرة الشاب (عمرو) ويؤكد تسليم المتهم للشرطة

الأحد 20 أغسطس 2017 11:01 مساءً
 
أجرى محافظ عدن عبدالعزيز المفلحي، يوم الأحد، اتصالاً هاتفياً بأسرة الشاب عمرو حزام، عزاهم خلاله بمقتل نجلهم (مساء أمس السبت) في مديرية صيرة "كريتر".
 
 
 
وعبّر محافظ عدن عن أحر تعازيه وصادق مواساته لأسرة وذوي الشاب عمرو حزام، بهذا المصاب الأليم، سائلاً المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
 
 
 
كما أكد المحافظ المفلحي، لأسرة الشاب عمرو، أنه تم تسليم أحد جنود شرطة كريتر المتهم بمقتل الشاب "عمرو" إلى إدارة البحث الجنائي بشرطة عدن، للبدء بالتحقيقات تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية وإنزال العقوبة الرادعة بحق من يثبت تورطه بالجريمة، وأوضح أنه تم تسليم المتهم للبحث الجنائي بإشراف خاص من قِبل مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو ومتابعة شرطة كريتر.
 
 
 
وكان محافظ عدن، منذ مساء أمس، على تواصل مستمر مع مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو، والجهات الأمنية المختصة، ووجه المفلحي، سيدو، بمتابعة سير القضية والقيام بالواجب مع أسرة الشاب عمرو، وبدوره شارك "سيدو" إلى جانب المئات من أسرة وذوي الشاب "عمرو"، ظهر اليوم، في تشييع جثمان الشاب "عمرو" إلى مثواه الأخير ودفنه في مقبرة القطيع بعد الصلاة على روحه الطاهرة في مسجد أبو الليل.   
 
 
 
وقال المفلحي: أعدكم بأننا سنظل عند وعدنا وعهدنا، وأننا سنحمي ونبني عدن ونجعل القانون مصدر قوتها وسيد أحكامها، بعيداً عن فوضى السلاح، وسنأخذ بالجزاء الرادع لكل من تسبب بإزهاق روح بريئة ظلماً وعدواناً.