37string يمني سبورت | المجلس الانتقالي ليس مشروعا صغيرا
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا
كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    للأسف أصبحت عدن ساحه تصفية حسابات بين الأخوه وساحة فرض مشاريع وصراع دولي ونحن ندفع الثمن في كل شيء.
يحاول «المجلس الانتقالي الجنوبي»، ومعه دول «التحالف العربي»، أن يخفف وطأة الإحساس بالهزيمة التي
        تعود الذكرى السنوية للثورة الشبابية الشعبية السلمية يوم 11 فبراير من عام 2018م، وبذلك يصبح قد مر
    تفاءل الرياضيون في حضرموت الخير والعطاء في صندوق الشباب الذي تم إنشاءه وتسمية أعضائه ليسهم في دعم
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

السبت 23 سبتمبر 2017 11:36 مساءً

المجلس الانتقالي ليس مشروعا صغيرا

 
 
 
تكاثرت المنشورات والكتابات التي تتناول المجلس الانتقالي الجنوبي ومعظم هذه الكتابات تنطلق من موقف الضد الذي يتراوح بين الناقد والمعترض والمندد وحتى المتهم للمجلس وقيادته بانهم صنيعة دولة اجنبية وبعض أصحاب هذه الكتابات ليسوا من التافهين أو الحاقدين على الجنوب والقضية الجنوبية بل منهم من تميزت مواقفهم وكتباتهم بالدفاع عن الجنوب وقضيته، لكن حتى هؤلاء بينهم من يرى المجلس مشروعا مشبوها او صغيرا أو صناعة أجنبية.
للحديث عن المجلس الانتقالي لا بد من العودة إلى السنوات المبكرة لانطلاقة حركة المقاومة السلمية الجنوبية لنلاحظ ان مطلبا رئيسيا ظل يطرحه الجميع ويتمثل في اهمية بناء الحامل السياسي للقضية الجنوبية لقيادة الثورة الجنوبية والتعبير عنها في مختلف الاستحقاقات السياسية في المراحل المختلفة.
ونحن نعلم تجربة المجلس الوطني ونجاح ثم مجلس قيادة الثورة ثم اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الجامع وغيرها من المكونات والهيئات التي شكلت إرهاصات أولية ومحاولات للم الصف الجنوبي ونوحيد كلمته وموقفه.
وعندما توجه الأخ اللواء عيدروس الزبيدي من موقعه كمحافظ لعدن حينها لبناء كيان سياسي جنوبي تفاعلت مع دعوته كل الاصوات الجنوبية ولم يسمع صوتٌ واحد يعترض على هذه الدعوة.
وكان مركز شمسان للدراسات والإعلام وحقوق الإنسان الذي يتشرف كاتب هذه تلسطور برئاسته قد تقدم بمبادرة يدعو من خلالها إلى إنشاء التحالف الوطني الجنوبي كجبهة وطنية عريضة تستوعب مختلف الشركاء الساسيين المؤمنين بحق الشعب الجنوبي في استعادة دولته وبناء مستقبله المستقل، وقد نشرت المبادرة عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.
إن المجلس الانتقالي الجنوبي هو تتويج لكل الجهود والمحاولات التي رمت لبناء كيان سياسي جنوبي يعبر عن ألوان الطيف السياسي الجنوبي المؤمن بحق الجنوب في تقرير مستقبله المستقل بعيدا عن التبعية والوصاية.
هل المجلس الانتقالي خالي من السلبيات؟ لم يقل ولن يقول أحد ان المجلس الانتقالي حالة ملائكية بلا عيوب أو نواقص، لكن هناك فرق كبير وجوهري بين وجود اخطاء وثغرات ونواقص وهفوات وهذه طبيعة كل عمل بشري اجتهادي وبين حملات التشكيك والتحريض والتخوين والاتهام التي لا يمكن تصورها إلا في إطار خدمة المواقف المعادية لقضية الشعب الجنوبي ومستقبله.
نحن لا ندعو إلى تقديس المجلس الانتقالي او تصويره على إنه فوق مستوى البشر، فنحن نؤمن بان كل عمل بشري معرض للنقص ويقيني أن المجلس الانتقالي سييرحب بكل ملاحظة نقدية تهدف لتصويب عمله ومعالجة ما يصاحبه من اختلالات.
لكن ما يجب ان يعلمه الذين يسيؤون إلى المجلس الانتقالي هو أن هذا المجلس قد جاء ثمرة جهد سنوات من المساعي والمحاولات والجهود لبناء كيانٍ سياسيٍ جنوبي يعبر عن كل ألوان الطيف السياسي الجنوبي وأن اي نواقص قد تكون رافقت إعلانه هي قابلة للمعالجة بما في ذلك توسيع قاعته الجماهيرية وتوسيع دائرة تمثيل الفئات والشرائح والمناطق والقوى السياسية الجنوبية وبناء هيئاته القيادية في المحافظات والمديريات وإعلان برنامجه السياسي ورؤيته السياسية للقضية الجنوبية ومستقبل الجنوب.
المجلس الانتقالي ليس مشروعا صغيرا كما يصوره البعض ولكنه كيان وطني جنوبي يعبر عن قضية بحجم الجنوب طولاً وعرضاً وتاريخاً وهويةً وهو كبير بكبر القضية التي يعبر عنها.
وعلى الذين يتباكون على وحدة اليمن والموهومين بقابليتها للحياة ان يبحثوا عن مكان وجودها ويسألوا انفسهم وغيرهم من تسبب في وادها قبل ان تبلغ الفطام.
اما الجنوب والجنوبيون وفي الصدارة مجلسهم الانتقالي فكل ما فعلوه هو انهم يسعون لاستعادة الحق الجنوبي الذي ابتلعه أدعياء الوحدوية الزائفة الذين نطوا في سنوات قصيرة من خانة المعسرين إلى قائمة المليارديرات بفضل نهب الجنوب وسلب ارضه وثرواته.