37string يمني سبورت | "ألف خطوة إلى الأمام" في تاكسي لندن
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

تقارير

آخر الأخبار
مقالات الرأي
        من المفارقات الفاصلة في تاريخ الشعوب تبرز تلك الأحداث التي تنشب بعفوية و تكون مستندة الى سبب
الجامعة العربية نائمة وبُوليفيا اليوم جمعت مجلس الأمن من أجل القدس في نيويورك بوليفيا من أمريكا اللاتينية يا
بالنظر إلى الجرائم البشعة التي ارتكبها صالح ونظامه وقادته العسكريون وفي مقدمتهم مهدي مقولة وعبدالله ضبعان
    لا يقرأ الناس التاريخ في وطني، و لا يتعظون؛ لا في جنوب اليمن و لا في شماله. لعل ما حدث لعلي عبدالله صالح
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

"ألف خطوة إلى الأمام" في تاكسي لندن

الخميس 07 ديسمبر 2017 10:10 صباحاً
بدأ تاكسي لندن الشهير العمل في شوارع العاصمة البريطانية بنسخة جديدة كهربائية، ستساهم في توفير نحو 100 جنيه في المتوسط أسبوعيا من تكلفة الوقود.
ومن بين المميزات الجديدة التي جرى إدخالها على السيارة ذات الستة مقاعد خدمات واي فاي وشحن الأجهزة الذكية وفتحة سقف مع نظام لزيادة مدى السيارة إلى 400 ميل (نحو 648 كيلومترا).
 
وسيستقل الزبائن السيارة الجديدة الصديقة للبيئة دون زيادة في الأجرة.
 
وقال كريس غابي المدير التنفيذي لشركة لندن للسيارات الكهربائية التابعة لشركة جيلي الصينية لرويترز "يمكن أن ترى بوضوح تاكسي لندن بلونه الأسود ... لكن كل شيء فيه جديد. الهيكل بالكامل مصنوع من الألومنيوم ومحرك كهربائي مع نظام لزيادة المدى. لكن الأهم من كل ذلك هو أنه يمنح لندن هواء نظيفا".
 
وقال غابي إنه رغم أن السيارة الجديدة ستكلف سائقي سيارات لندن نحو 55 ألف جنيه استرليني (74 ألف دولار تقريبا) إلا أنها ستساهم في توفير نحو 100 جنيه في المتوسط أسبوعيا من تكلفة الوقود.
 
وذكر بات فالون الذي بدأ في قيادة النسخة الجديدة من السيارة بعد قيادته للسيارة القديمة لما يقرب من عشر سنوات "هذه ليست خطوة إلى الأمام بل إنها ألف خطوة... كل ما تسمعه (أثناء القيادة) هو صوت الإطارات على الطريق والرياح!"
 
ومن المتوقع أن يتجاوز عدد النسخ الكهربائية من تاكسي لندن نحو 9000 سيارة، أي نحو نصف عدد الأسطول الحالي، بحلول عام 2021".
 
وتخطط الشركة، التي كانت تعرف سابقا باسم شركة تاكسي لندن،لبيع عشرة آلاف سيارة سنويا بحلول مطلع العقد المقبل نصفها خارج بريطانيا.