37string يمني سبورت | اضطرابات إيران.. هل تنقلها إلى معسكر الولايات المتحدة؟
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا
تقارير
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  قبيل إقالة الأخ خالد بحاح من منصبيه كرئيس وزراء ونائب رئيس جمهورية كانت وسائل الإعلام الممولة من مراكز
    * لم أره بأم عيني، يصول ويجول في ملاعب الكرة ، لكنني أحفظ سيرته الإبداعية، ومسيرته الكروية الظافرة عن
اثر الانتكاسة التي تعرضت لها حركة 1948 وأفضت إلى قطع رؤوس بعض رموزها وفرار البعض الآخر إلى عدن وغيرها.. قرَّر
لا يمكن النظر إلى ما يعيشه المؤتمر الشعبي اليوم إلا بأنه تعبير عن الميراث السياسي الذي ساهم وهو في السلطة في
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

اضطرابات إيران.. هل تنقلها إلى معسكر الولايات المتحدة؟

الثلاثاء 09 يناير 2018 04:01 مساءً -يمني سبورت:

"الإصلاحات الليبرالية أوصلت إيران إلى الاحتجاجات"، عنوان مقال إسرائيل شامير، في "كومسومولسكايا برافدا"، عن أسباب خروج الإيرانيين وما الذي يمكن أن يصيب روسيا من هذه الاحتجاجات.

يبدأ شامير مقاله من تأكيد أن أسباب الاحتجاجات في إيران اقتصادية ومفهومة. ويذكر منها: التأخر في تسديد الرواتب، وارتفاع البطالة، ونمو الأسعار، ما جعل الحياة أكثر تكلفة وصعوبة.
ويقول: "الناس، لا يفهمون لماذا تزداد الحياة صعوبة. فعندما جاءت القوى الليبرالية إلى السلطة تحت قيادة الرئيس روحاني، قالت إنها ستتوصل إلى اتفاق مع الغرب، وستصبح الحياة أسهل. وفي الواقع، تم رفع بعض العقوبات، وبدأ النفط يباع، ولكن الناس لم تشعر بتحسن".

ويؤكد شامير أن ذلك يعود إلى عدد من الأسباب، منها "أن الليبراليين بدأوا في تنفيذ إصلاحات، فصبت، كالمعتاد، في مصلحة الأغنياء، وليس الفقراء... وهناك أيضا عوامل خارجية.
ففي الولايات المتحدة، جاء ترامب إلى السلطة واستعاد عمليا نظام العقوبات. كما حملت إيران على عاتقها طوال سنوات الحرب في سوريا، التي كلفت وتكلف الإيرانيين الكثير من المال. ومع أن ظهور القوات الجوية الفضائية الروسية في سوريا أنقذ دمشق، إلا أن الإنفاق الإيراني لم ينخفض. فطهران تدعم القوات الصديقة في العراق واليمن ولبنان وغزة. والأكراد الذي يحاول الأمريكيون تعبئتهم يكلفون إيران المال أيضا. وتتاخم إيران أفغانستان المحتلة من قبل الأمريكيين، من حيث يأتي اللاجئون والهيروين والمشاكل".

ويضيف شامير أن إيران في وضع صعب. فـ"السعوديون لا يخفون أنه سيكون من الجيد أن يتم غزو إيران". وتدفع إسرائيل الأمريكيين إلى الاستفادة من هذه الفرصة لحرمان حماس وحزب الله والفلسطينيين (المدعومين من إيران)، من الدعم. ويرى ترامب في طهران العقبة الرئيسية أمام تحقيق خطته لتصفية القضية الفلسطينية.

وينتهي شامير إلى أن "الأحداث في إيران إذا ما تطورت في اتجاه غير مرغوب فيه، فإن جميع إنجازات روسيا في سوريا قد تتعرض للخطر. وإذا ما انتقلت إيران إلى معسكر الولايات المتحدة، فإن العواقب على روسيا ستكون خطيرة كما حصل بعد ميدان كييف".