37string يمني سبورت | مقاومة صنعاء: طارق اختار أن يستسلم قبل أن يبدأ القتال!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا
أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
اثر الانتكاسة التي تعرضت لها حركة 1948 وأفضت إلى قطع رؤوس بعض رموزها وفرار البعض الآخر إلى عدن وغيرها.. قرَّر
لا يمكن النظر إلى ما يعيشه المؤتمر الشعبي اليوم إلا بأنه تعبير عن الميراث السياسي الذي ساهم وهو في السلطة في
    لم تكن مباراة ( السوبر) المصري بين ناديي الأهلي والمصري البورسعيدي والتي أقيمت الجمعة الماضية على
      كنت في مقالة سابقة معنونة "حتى لا يخيب الرهان مرة أخرى" قد تحدثت عن الخطأ الذي قد يرتكبه الأشقاء في
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

مقاومة صنعاء: طارق اختار أن يستسلم قبل أن يبدأ القتال!

السبت 13 يناير 2018 06:15 صباحاً - متابعات:
شن عضو مجلس مقاومة صنعاء، عبدالكريم ثعيل، هجوماً على طارق صالح بعد أن ظهر لأول مرة خلال زيارته لأقارب الراحل عارف الزوكا، أمين عام المؤتمر الشعبي العام بمحافظة شبوة اليوم.
 
وقال ثعيل أن طارق اختار أن يستسلم حتى قبل أن يبدأ معركة الانتقام من جماعة الحوثيين التي قتلت مطلع ديسمبر الفائت عمه علي عبدالله صالح وقضت على الجناح العسكري للحزب (الحرس الجمهوري) وصفت الكثير من قياداته.
 
جاء ذلك تعقيباً على تصريح طارق صالح، والذي قال فيه أنه ملتزم بوصايا عمه مطالباً السعودية والتحالف العربي بوقف الحرب عن اليمن ورفع الحصار، بحسب قوله.
 
نص منشور ثعيل:
 
طارق يستسلم..!
 
وللأسف طارق قال أنه سينفذ وصايا عمه صالح وأهم تلك الوصايا مطالبته السعودية والأشقاء بإيقاف الحرب..!!
 
لم يذكر طارق تفاصيل ما حدث ولم يستنكر ذلك..!!
 
 
 
هذا التصريح خطير جداً جداً هو استسلام غير مباشر بل يدعم الضغوطات الدولية الرامية إلى إنقاذ الحوثيين بإيقاف حسم المعركة عسكرياً وإنهاء معاناة اليمنيين..!
 
وللأسف تصريحات طارق محمد عبدالله صالح تنسجم مع موقف قيادة المؤتمر الجديدة في صنعاء والتي أعادة إلتحامها مع مليشيات الحوثي..!!!
 
 
 
على العموم .. الشرعية والتحالف لم ولن يعول على أشخاص مع أنهم كانوا يتمنون توبة وصحوة لمؤتمر الانقلاب ومواقف مشرفة.. لكن كما يبدوا أنهم حتى اليوم اتخذوا مواقف سلبية بل مخزية حتى تجاه الحوثيين من أعدموا صالح..!
 
ليضع كل شخص وحزب وقبيلة نفسه أينما يريد وسيبقى اليمن شامخاً وستنتصر الشرعية على الانقلابيين والكهنوت وسينتصر التحالف العربي للمشروع العربي على الإحتلال الفارسي في المنطقة..