37string يمني سبورت | أردوغان يراوغ بشأن جده.. ورد عثماني عن قتيل البرد و"الشهيد"
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

أردوغان يراوغ بشأن جده.. ورد عثماني عن قتيل البرد و"الشهيد"

السبت 13 يناير 2018 01:01 صباحاً -يمني سبورت:
اضطرت وزارة الدفاع التركية للرجوع إلى للأرشيف العثماني للرد بطريقة غير مباشرة على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الذي اعتبر جده "شهيدا" بعد أن تجمد حتى الموت خلال إحدى المعارك بالحرب العالمية الأولى.
وقالت صحيفة حرييت التركية، الخميس، إن الوزارة أصدرت بيانا يعلن أن جد أردوغان قضى من جراء البرد خلال خدمته في صفوف القوات التابعة للسلطنة العثمانية بالحرب العالمية الأولى، وذلك غداة تصريح للرئيس التركي بشأن هذا الموضوع.
 
ونقلت الصحيفة عن البيان قوله: "سجلنا في أرشيفنا أن كمال ابن مصطفى، جد رئيسنا رجب طيب أردوغان كان يؤدي الخدمة العسكرية في هذه السنوات وأنه توفي خلال الخدمة العسكرية".
 
وأضاف أنه وفقا لنظام التسجيل العثماني الرسمي، "فإن أولئك فقط الذين قتلوا من قبل قوة العدو المباشر.. يتم تسجيلهم كشهداء. ولا يتم تسجيل أولئك الذين لقوا مصرعهم بسبب البرد أو الغرق أو الأوبئة كشهداء".
 
وجاء البيان بعدما قال أردوغان فى خطاب له يوم 9 يناير أن جده كان من بين القتلى خلال حملة ساركامش التي وقعت على حدود الإمبراطورية الروسية بين ديسمبر 1914 و يناير 1915.
 
وكان أردوغان يتحدث خلال الذكرى السنوية للمعركة التي انتهت بانتصار روسي وآلاف من الخسائر في صفوف جيش السلطنة العثمانية.
 
وقال "عندما عاد بعض من الأعيان إلى قريتنا من حملة ساركامش، قالوا إنهم رأوا جدي مجمدا حتى الموت وهو حاملا سلاحه في يده. رحم الله أرواح جميع شهداء ساركامش، من بينهم جدي"، في إشارة مباشرة إلى أنه "شهيد"، ما دفع وزارة الدفاع إلى تكذيبه بطريقة لطيفة.