37string يمني سبورت | جلطة القلب أثناء العلاقة الجنسية تتطلب التصرف السريع
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

جلطة القلب أثناء العلاقة الجنسية تتطلب التصرف السريع

الثلاثاء 13 مارس 2018 03:01 مساءً

 

الرجال أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالجلطة القلبية أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، وفقًا لدراسة علمية أُجريت حديثًا.


إنّ خطر حدوث الوفاة نتيجة الإصابة بالسكتة أو الجلطة القلبية، يزداد إلى أربعة أضعاف عندما تحدث السكتة خلال الممارسة الجنسية. وقد تمَّ تقديم هذه الملاحظة من قبل اختصاصيي القلب الفرنسيين، في دراسة تمَّ الكشف عنها في المؤتمر الأوروبي في برشلونة، إسبانيا.

فقد قام فريق الدكتور شارفيزاديهجان، وهو طبيب القلب في المستشفى الأوروبي "جورج بومبيدو" في باريس، بدراسة الحالة الطبية لحوالى 3028 شخصًا عانوا السكتة القلبية. وبالنسبة لحوالى 246 منهم، حصلت النوبة القلبية أثناء ممارسة النشاط الجسدي، وبالنسبة إلى 17 شخصًا منهم، حصلت النوبة القلبية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.


الشعور بالإحراج والانزعاج أو عدم الراحة
مع كل دقيقة تمضي من دون رعاية أو عناية تقلل فرص البقاء على قيد الحياة بنسبة 10 في المئة. ووجد الباحثون أنَّ شخصًا واحدًا فقط من بين ثمانية ناجين، حصلت النوبة القلبية أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، مقارنة بشخص واحد فقط من بين اثنين في الظروف الأخرى.


وفي واقع الأمر، فإنَّ النوبة التي يشعر بها الشريك، والذي لا يعرف إطلاقًا كيف يتصرف مع الحالة، وكذلك الأمر، الشعور بالإحراج والانزعاج، والإدراك بأنه من دون ملابس، كل هذه الأمور تعني أنَّ الشريك سوف يستغرق وقتًا أطول لطلب المساعدة، أو استدعاء الجيران، أو البدء بإجراءات الإسعافات الأولية، وبناءً عليه فإنّ الرعاية سوف تأتي متأخرة.


وهكذا سوف يستغرق الأمر ضعف الوقت اللازم لرعاية الضحية، وجعل الحالة مستقرة. وفي العادة يتطلب الأمر منذ أن يتوقف القلب والبدء بعملية التدليك ليعود إلى العمل بشكل طبيعي، وإنقاذ الضحية، حوالى 3.1 دقائق من الوقت بالنسبة للمريض في الأوقات الطبيعية العادية، مقارنة مع 8.4 دقائق بالنسبة للشخص الذي يصاب بالنوبة القلبية أثناء ممارسة الجنس.


وفي سياق دراستهم هذه، استغل الأطباء هذا الظرف، للتذكير بأهمية التصرف بسرعة في حالة الإصابة بنوبة قلبية في جميع الظروف والحالات أيًّا كانت.