37string يمني سبورت | لماذا عاد الجبواني الى عند اسرته في لندن .. الاسباب والتفاصيل
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 (طه حسين الدقمي المحامي والدبلوماسي والمرجعية الثقافية احد فرسان اللباقة لنادي طليعة تعز الذي كان لي شرف
 همس اليراع       لم أعرف اسم رئيس الوزراء الجديد ولا صورته، سوى من بعض الظهور المتواضع أثناء جلسات
    هذا الثلاثاء ، كان يوما رياضيا بامتياز، لارتباطه بالمباراة النهائية لبطولة كأس الرئيس للكرة الطائرة
  كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

لماذا عاد الجبواني الى عند اسرته في لندن .. الاسباب والتفاصيل

الثلاثاء 20 مارس 2018 07:20 صباحاً

كشف مصدر مقرب من وزير النقل في حكومة الشرعية، صالح الجبواني، أنه غادر العاصمة السعودية، متوجها إلى المملكة المتحدة، لزيارة أسرته التي تقيم هناك.

وقال المصدر، الذي فضل عدم نشر اسمه، إن الوزير الجبواني غادر الرياض لزيارة عائلته في لندن، لافتا إلى أنه كان يقيم في بريطانيا قبل تعيينه وزيرا للنقل في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بحسب "عربي21".

وأضاف المصدر ذاته أن الجبواني سيعود قريبا إلى السعودية، ولا صحة للأنباء التي تحدثت عن مغادرته على خلفية أن "الأجواء غير مشجعة للبقاء في انتظار موقف الحكومة الشرعية". وكان موقع "المصدر أونلاين" اليمني نقل عن مصدر حكومي قوله، الاثنين، إن وزير النقل غادر الرياض متوجها إلى لندن، بعدما لمس أن الأجواء غير مشجعة للبقاء، في انتظار موقف الحكومة من الإجراءات التي قامت بها ما تسمى "قوات النخبة الشبوانية"، المدعومة إماراتيا، عندما منعته من افتتاح ميناء "قنا" في محافظة شبوة الشهر الماضي.

ووفقا للمصدر المقرب من الوزير، فإن الجبواني غادر قبل عدة أيام، وسيعود نهاية آذار/ مارس الجاري، أو الأسبوع الأول من نيسان/ أبريل القادم. وأشار إلى أنه التقى الرئيس عبدربه منصور هادي، أكثر من مرة، منذ وصوله العاصمة الرياض، في اليوم ذاته الذي تم منعه من قبل "النخبة" الوصول إلى ساحل شبوة لوضع حجر الأساس لافتتاح ميناء تجاري، في شباط/ فبراير المنصرم. وكان وزير النقل، صالح الجبواني، دعا أواخر الشهر الماضي إلى تصحيح العلاقة مع الإمارات، وأن تصبح شريكا أو حليفا للحكومة الشرعية .

أما في حال فشل هذا التوجه، فطالب بإجراءات من أعلى المستويات إزاء مواقف "أبوظبي"، التي اتهمها بـ"إنشاء جيوش مناطقية وقبلية تعمل على تفكيك البلد".