37string يمني سبورت | القرار رد اعتبار لـ عــــــزام
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

اخبار رياضية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 (طه حسين الدقمي المحامي والدبلوماسي والمرجعية الثقافية احد فرسان اللباقة لنادي طليعة تعز الذي كان لي شرف
 همس اليراع       لم أعرف اسم رئيس الوزراء الجديد ولا صورته، سوى من بعض الظهور المتواضع أثناء جلسات
    هذا الثلاثاء ، كان يوما رياضيا بامتياز، لارتباطه بالمباراة النهائية لبطولة كأس الرئيس للكرة الطائرة
  كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن
اختيارات القراء في اخبار رياضية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

القرار رد اعتبار لـ عــــــزام

الخميس 22 مارس 2018 10:28 صباحاً -يمني سبورت:
كتب/ فضل الجونة 

لقي قرار رئيس الجمهورية رقم (16) الذي بموجبه عين الدكتور/ عزام خليفة وكيلاً لوزارة الشباب والرياضة ارتياح ورضى كبير في الوسط الرياضي والنخب المثقفة وكان له صدى واسع على مستوى الوطن، باعتبار القرار كان سليم ومستحق وجاء منصف لتاريخ هذه الشخصية الرياضية والوطنية التي خدمت القطاع الشبابي والرياضي لعقود من الزمن وارتبط اسمه بالرياضة لاعباً بارزاً ومدربا بارع وقيادي قدير ورجل خبير في العمل الرياضي ،

وباعتباره شخصية مرموقة ورمز من رموز الرياضة والوطن، وجاء القرار الجمهوري حتى وإن كان متأخراً كرد اعتبار لهذه الشخصية الرياضية والوطنية وأنصاف لتاريخه الرياضي وكذلك أنصاف للتاريخ النضالي لأسرته المناضلة التي قدمت شهداء لهذا الوطن الغالي، ومن لايتذكر الحكاية الشهيرة برمي القنبلة في مطار عدن الدولي ايام الاستعمار البريطاني البغيظ وكان من تصدى للعملية الفدائية الشهيد البطل خليفة عبدالله حسن خليفة(رحمه الله) ،

وهذا جانب نضالي لأسرة الدكتور عزام خليفة قد يغفله البعض الذي استخسر عليه منصب وكيل الوزارة وهو الأجدر والأفضل وخير من يتبوا هذا المنصب ويستحق أن يمنح أعلى درجات المناصب القيادية ومن أمثاله يفتخر بهم الوطن ويعتز بتاريخهم المشرف ويستاهل أن يبنى له مسكن فوق سطح القمر ويعيش حياة الناس العظماء الذي يقدموا الأعمال العظيمة للوطن ولا يبحثوا عن مصالحهم ومطامعهم الضيقة ، والدكتور عزام خليفة رجل قدير ويحترم لأنه لم يستغل نضال اسرته وتضحياتهم للبحث عن المناصب أو المكاسب على حساب دماء اسرته الزكية التي روت شجرة الحرية والاستغلال ، لانه يعتز ويفختر بتضحايتهم ولا يفضل أن يحصل على مكاسب شخصية على حساب تاريخهم النضالي الشريف الذي وهبوا فيه حياتهم فداء للشعب والوطن،

ولهذا فإن قرار رئيس الجمهورية لم يأتي من فراق أو من باب المجاملة أو المحاصصة الحزبية أو القبيلة أو ماشابه ذلك، فالقرار جاء منصفا ومستحقا ولأول مرة يستقبل مثل هذه القرارات بارتياح كبير في الوسط الرياضي والشعبي كونه شمل شخصية مهنية متخصصة على قدر كبير من درجات العلم والمعرفة وتمتلك الخبرة الطويلة التي استحقت القرار وعلى طريقة وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ، ومعروف عن الدكتور عزام خليفة بأنه شخصية عدنية رياضية ووطنية لاترتبط بأي حزب أو قبيلة ولأتؤمن بمثل هذه المصطلحات المزعجة، وحزبه الأكبر هو الوطن بعزته وكرامته، وهمه وامنيته دائماً هو الأمن والأمان والاستقرار لهذا الوطن الغالي.

الدكتور عزام خليفة قدم الكثير لرياضة الوطن وعمل على مدى خمسون عاماً بكل تفاني واخلاص في خدمة القطاع الشبابي والرياضي ومهما تحدثنا عن سيرته وتاريخه الرياضي لن نفيه حقه، فهو رجل محترم وشخصية قديرة وجديرة تستحق كل الرعاية والاهتمام من قبل الدولة.

و أخيراً نبارك للدكتور عزام خليفة قرار التعيين الذي استحقه بجدارة وبإجماع كل شرائح المجتمع بكل ألوانه واطيافه الذي باركوا هذا القرار الذي استحقه الرجل وكان رد اعتبار لشخصه ولتاريخه المشرف وأنصاف لتاريخ اسرته المناضلة التي قدمت التضحيات الجسمية وسجلت المواقف الوطنية الكبيرة، كما لاننسى صواب الاختيار والترشيح من قبل معالي الوزير نايف البكري الذي خدم الرياضة وحرص على إعطاء المكانة المستحقة للكادر الرياضي الخبير بعيداً عن الولاءات الضيقة والمحسوبية، وهذه سياسة رائعة اتبعها معالي وزير الشباب والرياضة نايف البكري وتحسب له وكما تعودنا منه دائماً كل جديد ومفيد .