37string يمني سبورت | هام.. نجلة الرئيس الاسبق توجه مناشدة عاجلة للرئيس هادي .. الاسم والصورة
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    × هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت
لم تستطع المعارضة السياسية في هذا البلد أن تقود الجماهير يوماً.. ولا أن تُقيّد الجماهير يوماً. والسبب الرئيس
تدافع غلاة قادة المشروع الطائفي في المنطقة مؤخراً لإعلان الحرب على اليمن واليمنيين وعلى نحو لم يخل من حماقة
    أوجه خطابي إليكم فخامة الرئيس عبدربه منصور #هادي، وأود أن أبلغكم فيه إلى العديد من الأمور التي تعاني
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

هام.. نجلة الرئيس الاسبق توجه مناشدة عاجلة للرئيس هادي .. الاسم والصورة

- الصورة :
الاثنين 23 أبريل 2018 07:07 صباحاً
 
وجهت نجلة الرئيس الأسبق لجنوب اليمن وفاء عبدالفتاح إسماعيل مناشدة عاجلة لرئيس الجمهورية اليمنية والحكومة الشرعية بعد البسط على منزل والدها في مدينة عدن - جنوب اليمن.
 
وقالت المحامية وفاء إسماعيل في مناشدة رسمية "أنه تم رفع قضية استرداد منزل من قبل احد أفراد عائلة كتكت امام محكمة صيرة الابتدائية قبل اكثر من خمسة عشر سنة، وحكمت المحكمة باستبعاد القضية من جدول اعمال المحكمة استنادا لقانون الإسكان الصادر في مايو ١٩٩٠م.
 
وأوضحت المحامية وفاء إسماعيل في المناشدة " أن استغلال الوضع الأمني المنفلت في عدن كان وراء إخفاء ملف منزل عبدالفتاح اسماعيل من الادارة المختصة وهي وزارة الإسكان فرع عدن وكذلك الحال لملف المحكمة إضافة إلى لاستيلاء على كل الوثائق والملفات الهامة والمقتنيات الثمينة من المنزل - وكل ذلك طمسا للحقيقة - وذلك بإقدامهم على اقتحام المنزل وانتهاك حرمته واغتصاب الحق في ٢٠١٥.
 
وأشارت نجلة الرئيس الجنوبي الأسبق " إلى أن ادعاء عائلة كتكت بالحق زيفا وبهتانا، بينما هذا المنزل هو من البيوت المؤممة والتي ملكتها الدولة للمواطنين بعقود تمليك.
 
وأوضحت في المناشدة " أنه و بالرجوع الى ملف عائلة كتكت في البنك الأهلي اليمني/ عدن، سنجد الحقيقة الدامغة في أسباب تأميم الدولة لهذا المنزل، وهي عدم دفع المستفيد (كتكت) لأقساط البنك الشهرية باعتبار البنك هو الضامن.
 
وأضافت "أن استلام عائلة كتكت التعويضات اللازمة التي جاءت بها الاتجاهات العامة لحل مشاكل البيوت المؤممة".
 
وقالت المحامية وفاء عبدالفتاح " أن تغذية النعرات المناطقية والجهوية باعتبار الرئيس عبدالفتاح اسماعيل من أصول شمالية (دحباشي) وكتكت من أصول جنوبية (عدني)، ومن يقف ورائها، والهدف الأساس هو الإثراء غير المشروع ونهب الحقوق والتنكيل بالرموز الذين ذهبوا بأيدي نظيفة.
 
وقالت في ختام مناشدتها "اذا كنت قد انتصرت لمنزل فتاح ضد هذا الانتهاك فما هو الا تكملة لمسيرة دفاعي عن خصوصية الجنوب في قضايا البيوت المؤممة ودفاعي عن حقوق مواطني كل الجنوب الذين ملكتهم الدولة هذه المنازل، وبعقود تمليك لا غبار عليها قانونا، وما يسري على كل الموطنين سيسري علينا لا محالة".
 
وأضافت "لأننا نقبل بسيادة القانون على كل صغير وكبير، فإذا قررت الدولة اعادة هذه المنازل سنكون نحن حتما اول من يسلم مفاتيحها، اما هذا الاستهداف المتعمد فهو امر مقيت لن نسكت عنه، ولن نقبل ان تجزئنا النفوس المريضة، فعروقنا ثابتة في الارض وهاماتنا شامخة تحت السماء، ولن نسقط في مربعات جهوية احد لأننا أسمى من الدفاع عن هويتنا الوطنية الذي لا ينكرها الا اصحاب المشاريع الفاشلة".
 
وناشدت المحامية وفاء إسماعيل رئيس الجمهورية والجهات الرسمية المسؤولة بإخراج المقتحمين لمنزل والدها والتعويض العادل لكل ما نُهب.