37string يمني سبورت | داء السكري والاكتئاب.. التكيّف مع المَرَضَيْن
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

تقارير
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  ما تزال عمليات القتل والاغتيال والتهديد بهما تتصدر عناوين الأخبار الواردة من عدن، وعقب كل حادثة اغتيال
  مثلما للصورة حكايتها ودلالاتها ذات الأبعاد المتعددة، لها تأثيرها على نفسية أصحابها المحشورين في إطارها،
كان الشمالي حتى - المواطن - البسيط. يشعر بالزهو والخيلاء لدى دخوله أرض الجنوب.  وظل على هذا الحال من التبختر
    × تكريم الأستاذ/عوض بامدهف الصحفي والإعلامي الرياضي من قبل وزراه الشباب والرياضة وتسليمه وسام
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

داء السكري والاكتئاب.. التكيّف مع المَرَضَيْن

الأربعاء 16 مايو 2018 05:30 صباحاً


إذا كنت تعاني من داء السكري، فإنك أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، والعكس أيضا صحيح، ولكن من الجيد معرفة أن داء السكري والاكتئاب يمكن علاجهما معًا، وإذا تمت السيطرة على أحدهمابفاعلية، فيمكن أن ينعكس هذا بشكل إيجابي على الآخر.

إذا كنت تعاني من داء السكري، سواء من النوع الأول أو الثاني، فإنك أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، وإذا كنت تعاني من الاكتئاب، فتزداد الاحتمالية بشكل كبير لإصابتك بداء السكري من النوع الثاني. ولكن من الجيد معرفة أن داء السكري والاكتئاب يمكن علاجهما معًا، وإذا تمت السيطرة على أحدهما بفاعلية، فيمكن أن ينعكس هذا بشكل إيجابي على الآخر.

* هل هناك ارتباط واضح بين السكري والاكتئاب؟

على الرغم من أن العلاقة بين داء السكري والاكتئاب ليست مفهومة بشكل كامل، فإنه يمكن فهم الارتباط من خلال العوامل التالية:

1. المتطلبات القاسية للسيطرة على داء السكري يمكن أن تكون عامل ضغط نفسي، وتؤدي إلى الإصابة بأعراض الاكتئاب.

2. داء السكري يمكن أن يسبب مضاعفات ومشكلات صحية، مما قد يزيد من تفاقم أعراض الاكتئاب.

3. الاكتئاب يمكن أن يؤدي إلى اتخاذ خيارات نمط حياة سيئة، مثل الأكل غير الصحي وقلة ممارسة الرياضة والتدخين وزيادة الوزن، ويعد كل ذلك عوامل مخاطرة لداء السكري.

4. الاكتئاب يؤثر على القدرة على إنجاز المهام والتواصل والتفكير بوضوح، وهذا يمكن أن يعيق قدرتك على السيطرة على داء السكري بنجاح.

* إدارة السكري والاكتئاب معاً

1. برامج الإدارة الذاتية لداء السكري

أحرزت برامج داء السكري التي تركز على السلوك، نجاحًا في مساعدة الأشخاص على تحسين التحكم في الأيض، وزيادة مستوى اللياقة، وإدارة إنقاص الوزن وعوامل خطورة أمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى. كما يمكن لهذه البرامج المساعدة على تحسين شعورك بالعافية وجودة الحياة.

2. العلاج النفسي

على نحو مماثل، أحرز المشاركون في العلاج النفسي، خاصةً العلاج السلوكي المعرفي، تقدمًا في حالة الاكتئاب لديهم، مما أدى إلى إدارتهم لداء السكري بشكل أفضل.

 3. الأدوية وتغيير أنماط الحياة

يمكن أن يتحسن داء السكري والاكتئاب معًا من خلال الأدوية المخصصة لكلتا الحالتين وتغيرات نمط الحياة؛ بما يتضمن ذلك تجربة أنواع مختلفة من العلاج المقترن بممارسة الرياضة بشكل منتظم.

4. الرعاية التعاونية

أظهر بحث جديد أن العلاج، الذي يشرف عليه مدير حالات التمريض الذي يرتقي بخطوات العلاج عند الضرورة، يساعد على تحسين كل من الاكتئاب وداء السكري. وقد لا يكون هذا النوع من الرعاية متوفرًا في معظم أنظمة الرعاية الصحية.
إذا كنت تعاني من داء السكري، فانتبه إلى علامات وأعراض الاكتئاب مثل فقدان الاهتمام بالأنشطة الطبيعية، والشعور بالحزن واليأس، ومشكلات بدنية غير مفسرة الأسباب مثل ألم الظهر أو الصداع.

وإذا كنت تعتقد أنك ربما تعاني من الاكتئاب، فاحصل على المساعدة في الحال، ويمكن للطبيب أو اختصاصي التوعية بداء السكري إحالتك إلى اختصاصي الصحة النفسية.