37string يمني سبورت | أغرب المتاحف التي تحوي أعضاء النوابغ ومشاهير البشرية
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    التميز والروح القتالية التي قدمها منتخبنا الوطني للناشئين في بطولة غرب آسيا السادسة لكرة القدم تحن 16
  - كان اليمن بلداً جميلا رغم كل ما تعرض له من أفعال قبيحة من قبل كبرائه وسادته .  - ظل جماله يقاوم قبح تلك
كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية
  ▪خسارة منتخبنا امام الهند ليس نهاية العالم وليس معناه ان منتخبنا كان سيئا .. فهو نفس المنتخب الذي افرحنا
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

أغرب المتاحف التي تحوي أعضاء النوابغ ومشاهير البشرية

الاثنين 11 يونيو 2018 01:20 مساءً - متابعات:

بكل تأكيد تُعد المتاحف بمنزلة ثروات قومية سياحية لدول العالم المختلفة، وتعكس الحضارة وعادات وتقاليد وثقافة تلك الدول، وتقريباً تنتشر المتاحف في كل دولة، وتنقسم إلى عدة أنواع متعددة.

ولكن هناك أنواع من المتاحف تتسم بأنها غير تقليدية على الإطلاق، ولعل من أبرزها ما سيتضمنه التقرير التالي من متاحف احتوت على أعضاء بشرية وبقايا لأجساد العلماء والمشاهير، والجواسيس أيضاً، الذين أثروا في التاريخ البشري!

1- جمجمة ماتا هاري

كانت ماتا هاري أحد أشهر وأهم الجواسيس في القرن العشرين؛ فلقد كانت -كما تزعم الروايات- عميلة مزدوجة استطاعت الاحتيال على المخابرات الفرنسة والنازية في أثناء الحرب العالمية الأولى.

ولقد قامت فرنسا بإعدامها في 15 أكتوبر 1917 بعد النجاح أخيراً في كشفها واتهمامها بالتجسس لصالح المخابرات النازية، ولأنها كانت تستخدم جسدها كثيراً للحصول على المعلومات احتفظت الحكومة الفرنسية بجثة ماتا هاري، وتم إرسالها بعد ذلك إلى كلية الطب في باريس لاستخدامها في دراسات التشريح وبقيت جمجمتها  في متحف الكلية لفترة طويلة قبل أن تختفي إلى الأبد في ظروف غامضة.

2- عقل سارة بارتمان

ولدت سارة بارتمان في  جنوب أفريقيا عام 1789، وتعاني من حالة طبية تُسمى steatopygia التي تسببت في توافر النسبة الكبرى من الدهون في منطقة الأرداف، وهو ما جعل منطقة المؤخرة عملاقة الحجم  بفعل هذا المرض النادر.
 
وفي استغلال دنيء لا يعكس نبل مهنة الطب استغل الطبيب الجراح ويليام دنلوب توقيعها على أوراق تقتضي بعرضها وهي حية في أحد المتاحف في إنجلترا عام 1810!
 
ولقد توفيت  سارة بارتمان عام  1814 في أثناء وجودها في باريس، وقام الطبيب جورج كوفير بتشريحها وعرض هيكلها العظمي والأعضاء التناسلية في متحف الإنسان في باريس حتى عام 1974!
 
وبعد طلب تقدم به رئيس جنوب أفريقيا الراحل نيلسون مانديلا في منتصف التسعينيات لاستعادة رفات "بارتمان" أرسلت فرنسا رفات السيدة في العام 2002 ليتم دفنها في وطنها.
3- جمجمة ميكواوا 
 
 
كان ميكواوا أحد أكثر الثوار والفدائيين شراسة في  تنزانيا لمقاومة المستعمرين الألمان وقتل العديد منهم، وشارك في الكثير من الهجمات التي كبدتهم خسائر كبيرة في المعدات والأرواح.
 
ولكن -يا للأسف!- استطاعت القوات الألمانية عام 1891 حصار القرية الصغيرة التي كان يتحصن ميكواوا بداخلها، وبعد عدة سنوات من الكر والفر والمقاومة قام ميكواوا بإطلاق النار على نفسه عندما حاصرته القوات الألمانية في العام 1891، ولكن يبدو أن ميكواوا كان يتسبب بالكثير من المتاعب للقوات الألمانية؛ فقاموا بفصل رأسه عن جسده وأرسلوه إلى برلين.
 
ولأن ميكواوا كان حليفاً للقوات البريطانية العدو الأول لألمانيا في تلك الحقبة قامت بريطانيا بطلب تسليمها جمجمة المقاتل التنزاني بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1919 بشكل رسمي.
 
ولكن ماطلت الحكومة الألمانية في رد الجمجمة إلى القوات البريطانية لدفنها في تنزانيا؛ لتشتعل بعد ذلك الحرب العالمية الثانية التي انتهت بهزيمة الألمان وانتهاء النازية، واستطاع السير إدوارد توينينغ في أثناء وجوده في متحف برلين اكتشاف 2000 جمجمة من بينها  84 من تنزانيا، وبالطبع استطاع التعرف إلى جمجمة ميكواوا التي كان بها ثقب نتيجة إطلاق الرصاص على رأسه.
 
وفي الوقت الحالي تعرض جمجمة ميكواوا في المتحف التذكاري الخاص به داخل تنزانيا بعد سنوات من طويلة من البقاء خارج الوطن.
 
4- قضيب نابليون بونابرت!
 
 
بعد هزيمة نابليون في معركة واترلو وخسارته للحكم في فرنسا تم أسره من قبل القوات البريطانية ونفيه إلى جزيرة سانت هيلينا، حيث تُوفي في ظروف غامضة عام 1821.
 
وفي أثناء عمليات التشريح انتزع الدكتور فرانشيسكو أوتومارشي  الذي أجرى تشريح الجثة قضيب نابليون الذي أعطاه إلى أحد الكهنة؛ ليتم تناقله بعد ذلك بين عدة أشخاص ليعرض في متحف الفن الفرنسي عام 1927، ويستقر أخيراً لدى عائلة شخص يسمى جون ج. لاتيمر، ويظل حتى تلك اللحظة في الولايات المتحدة الأمريكية داخل منزل تلك العائلة!
 
5- دماغ  تشارلز باباج
 
نصف مخ تشارلز باباج أول من اخترع الكمبيوتر الحديث يقبع داخل متحف العلوم في لندن، بينما يوجد النصف الآخر في متحف هنتيريان داخل الكلية الملكية للجراحين في لندن!
 
وقبل وفاته في عام 1871 كتب تشارلز رسالة إلى ابنه هنري حول رغبته إزالة دماغه والحفاظ عليه بعد وفاته شريطة استخدامه من أجل خدمة العلم.
 
6- رأس أنطونيو سكاربا
 
 
كان أنطونيو سكاربا طبيب تشريح إيطالي تُوفي في 31 من أكتوبر 1832، وكان يعمل قبل الوفاة في جامعة بافيا، ولأنه كان مكروهاً بشدة بسبب غطرسته وقبوله الرشاوى والتوسط لتوفير فرص عمل لأصدقائه على حساب من يستحقها؛ فصل زميل سكاربا في العمل   كارلو بيولكين رأسه في أثناء تشريحه كما قام بفصل السبابة والإبهام والمسالك البولية دون أسباب واضحة.
 
ويقول البعض بأن  كارلو بيولكين قام بفصل تلك الأعضاء من جسد سكاربا لاستخدامها في الاكتشافات العلمية؛ ليتم بعد ذلك عرض رأس الجراح الإيطالي في متحف إيطالي، وتتم إعادتها مرة أخرى إلى جامعة بافيا التي فضلت الاحتفاظ بالرأس، ولكن داخل المخازن.
7- أصابع وأسنان غاليليو غاليلي
 
 
بعد وفاة عالم الفلك الشهير غاليليو غاليلي عام 1642 تم نقل جثته إلى مقبرة جديدة في فلورنسا بجانب مايكل أنجلو، ولكن استطاع بعض محبي عالم الفلك من سرقة أسنانه وثلاثاً من أصابعه!
 
ولقد حصل متحف تاريخ العلوم في فلورنسا بإيطاليا على أحد أصابع العالم الشهير في حين بقيت الأصابع المتبقية والأسنان ملكية خاصة لعائلة إيطالية قبل أن تختفي تلك الأجزاء في القرن العشرين؛ لتعود للظهور مرة أخرى عام 2009، وتُضم إلى مقتنيات متحف تاريخ العلوم في فلورنسا بإيطاليا، لتنضم إلى الأصابع الموجودة هناك، ويتم تغيير اسم المتحف إلى متحف غاليليو.
 
8- رأس جيريمي بينثام 
 
 
كان جيريمي بينثام فيلسوفاً غريب الأطوار عاش في الفترة من 1748 إلى 1832 حتى إنه طلب بالاحتفاظ بجسده بعد وفاته لحضور حفلات أصدقائه.
 
وتماشياً مع رغبات بينثام تم الحفاظ على جثته بعد وفاته وبقيت معروضة في متحف في جامعة لندن، ولكن فصل رأسه الحقيقي من جسده وتم استبدال نموذج الشمع به.
 
والطريف في الأمر أن بينثام أراد أن يتم تحنيط رأسه بالطريقة نفسها التي استخدمها شعب الماوري في نيوزيلندا، إلا أن صديقه الدكتور ساوثوود سميث فشل في ذلك ليجب عليه فصل الرأس عن الجسد بسبب سوء حالته.
 
9- عقل ألبرت أينشتاين
 
 
 على الرغم من أن أينشتاين لم يرغب أبداً في الاحتفاظ بدماغه في المتاحف فإن جزءاً من دماغ عالم الفيزياء الأبرز في تاريخ البشرية يقع في متحف موتر في فيلادلفيا.
 
فبعد وفاة أينشتاين في 18 من أبريل 1955 سرق عالم الأمراض توماس هارفي دماغ أينشتاين قبل أن تسمح عائلته بالاحتافظ بدماغ ولكن بشرط استخدامها لصالح العلم.
 
وبمساعدة طبيب المختبر مارتا كيلر، قام هارفي بتقطيع دماغ أينشتاين إلى 1000 شريحة، ووضعها على شرائح زجاجية، وأرسلها إلى العديد من علماء الأمراض وحصل الدكتور ويليام إهرش من مستشفى فيلادلفيا العام على 46 من هذه الشرائح!