37string يمني سبورت | للمرة الأولى في تاريخها.. «سلمى حايك» تتحدث عن أصولها العربية.. فماذا قالت!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  لا تتعجب عزيزي القارئ من العنوان.. لست أنت المعني أبداً، لكنه كل مزيف.. كل حقير.. كل مدعٍ.. كل من تسول له نفسه
  يستعد اتحاد كرة القدم في العاصمة المؤقتة عدن لإسدال الستار على العرس السنوي الذي اعتاد تنظيمه مع حلول شهر
   * المتابع لنشاط صحيفة "الأيام" خلال شهر رمضان المبارك ، وبالذات في صفحاتها الرياضية التي ظهرت بشكل
يأبى (آل عشال) إلا أن يدخلوا التاريخ من أوسع أبوابه..بذلا وعطاء وشجاعة وموقفا وفداء وتضحية وحبا للوطن، ذلك
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

للمرة الأولى في تاريخها.. «سلمى حايك» تتحدث عن أصولها العربية.. فماذا قالت!

الاثنين 11 يونيو 2018 03:01 مساءً
«لبنان تجري في عروقي»، بكلمات مؤثرة بدأت الممثلة المكسيكية الأمريكية سلمى حايك حديثها عن لبنان؛ لتبدأ بعدها باستعادة ذكرياتها القديمة خلال زيارتها الوحيدة للبنان.
 
وبدأت حايك بالحديث عن زيارتها لقرية «بعبدات»، مسقط رأس أبيها وجدها، وتأثيرها الشديد خلال زيارتها لقرية بشرى الشمالية، مسقط رأس الشاعر والكاتب جبران خليل جبران.
وتساقطت دموع «حايك» عندما بدأت في الحديث عن جدها، الذي كان يشبه إلى حد كبير «جبران خليل جبران» في الشكل.
 
وتذكرت قراءة جدها لكتب الشاعر اللبناني، وكتبه التي لم تفارق يده حتى اللحظات الأخيرة من حياته.
 
كما تحدثت عن اللحظات الفارقة في طفولتها؛ عندما سمع والدها النشيد الوطني اللبناني على التلفاز، وحزنه الكبير على عدم تحدثه العربية.
وعادت البسمة من جديد إلى وجهها؛ عندما تحدثت عن والدها، واصفة إياه بالأكول، فكانت دائماً ما تراه يأكل، مؤكدة أن الأكل من ثقافة الشعب اللبناني.
 
وجاء ذلك الحديث، خلال استضافة الممثلة المكسيكية بالحفل الخيري، الذي نظمته جمعية الصداقة البريطانية - اللبنانية، المهتمة بتوطيد العلاقة بين البلدين.