37string يمني سبورت | خرافات شائعة حول اختيار الوظائف والأعمال
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

تقارير
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  لا تتعجب عزيزي القارئ من العنوان.. لست أنت المعني أبداً، لكنه كل مزيف.. كل حقير.. كل مدعٍ.. كل من تسول له نفسه
  يستعد اتحاد كرة القدم في العاصمة المؤقتة عدن لإسدال الستار على العرس السنوي الذي اعتاد تنظيمه مع حلول شهر
   * المتابع لنشاط صحيفة "الأيام" خلال شهر رمضان المبارك ، وبالذات في صفحاتها الرياضية التي ظهرت بشكل
يأبى (آل عشال) إلا أن يدخلوا التاريخ من أوسع أبوابه..بذلا وعطاء وشجاعة وموقفا وفداء وتضحية وحبا للوطن، ذلك
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

خرافات شائعة حول اختيار الوظائف والأعمال

الاثنين 11 يونيو 2018 04:25 مساءً - متابعات:
يمتلئ مجال الأعمال بالعشرات من الخرافات والنصائح غير الصادقة المتعلقة بالحياة العملية التي يقع في شراكها حديثو التخرج وأصحاب الخبرات القليلة، والتي يمكن لها أن تتسبب في تدمير الحياة المهنية للأشخاص في حالة تنفيذها أو حتى الاقتناع بها. إليك بعض تلك الخرافات المتداولة في مجال الأعمال.
 
لا يمكنك أن تعمل وفق هوايتك
 
 
يربط الكثيرون بين العمل والابتعاد عن المتعة والشغف؛ حيث يؤكد الكثيرون استحالة الحصول على وظيفة ترضي شغفك وتعكس هوايتك.
 
لكن هذا الأمر بعيد كل البُعد عن المنطقية؛ والدليل على ذلك مجموعة من الشعراء والكتباء والموسيقيين العالميين الذين يحصلون على مرتبات خيالية تقدر بالملايين، فإذا قام هؤلاء الناجحون بالنظر إلى هوايتهم بهذا المبدأ نفسه، فلن يحققوا النجاح الباهر الذي وصولوا إليه الآن.
 
كل ما عليك فعله هو تحديد هوايتك وصقلها بشكل احترافي لتحولها من هواية إلى مصدر دخل في أسرع وقت ممكن.
 عشق العمل يكفي للنجاح
 
عشق العمل من العوامل المطلوبة لتحقيق النجاح، لكنه وحده لا يكفى للوصول إليه؛ لذلك لابد أن يُدعم هذا العشق والشغف بالقدرات الشخصية المناسبة للوظيفة.
 
لأنك ببساطة إذا تقدمت لوظيفة ربما تكون تعشقها دون توفير الإمكانيات المناسبة لتلك الوظيفة فتصل يا للأسف!- إلى طريق الفشل وبسرعة البرق؛ لذلك لا بد للإنسان قبل أن يعشق مهنة ما ويتقدم للعمل بها أن يدرك حجم إمكانياته وقدراته والعمل على صقلها لتتناسب مع شغفة للوصول إلى النجاح.
 
الراتب المرتفع سيجعلك تحب عملك
 
 
يعتبر الدخل المادي المناسب من المحفزات المهمة للعمل والنجاح؛ لكن الكثيرين قد يتركون وظائفهم ذات الرواتب الخيالية إلى أخرى بمرتب أقل فقط من أجل إشباع رغبة لديهم!
 
إلا أننا لا ننكر أن الدخل المادي المرتفع قد يكون عاملاً أساسياً ومصدر سعادة للكثيرين؛ فلكل قاعدة شواذ.
 تغيير مسيرتك المهنية يضيع كل جهدك السابق
 
 
تُعد خطوة تغيير العمل من أصعب القرارات التي يمكن أن يتخذها الموظف؛ حيث يعتقد الكثيرون أنك بمجرد تركك لوظيفتك سوف تتخلى عن مهاراتك وخبراتك التي اكتسبتها خلال تلك الفترة لتبدأ من الصفر من جديد.
 
وهذا اعتقاد خاطئ وتهويل واضح يحمل نظرة سلبية لتلك الخطوة؛ فكثير من رواد الأعمال اضطروا لترك أعمالهم والانتقال إلى غيرها وحققوا نجاحاً باهراً باعتمادهم على خبراتهم في الأعمال السابقة.
 يمكنك العمل دون أن تعرف شيئاً عن متطلبات الوظيفة
 
لطالما علمنا أن النجاح في العمل يكتسب بالممارسة، وهذا أمر لا يمكن التشكيك فيه، إلا أنه لا مانع من معرفة الخطوات العريضة للوظيفة التي ترغب في التقديم إليها.
وببساطه كل ما عليك فعله هو الدخول والبحث داخل المواقع الإلكترونية لأخذ فكرة سريعة عن مهام وظيفتك الجديدة؛ لتصبح مهيئاً على الأقل لمرحلة مقابلة العمل دون التعرض لأي إحراج.