37string يمني سبورت | الكشف عن صفقة سياسية كبرى تعيد اسرة عفاش الى الشرعية طبخت في مكة ونضجت في ابوظبي
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 همس اليراع       لم أعرف اسم رئيس الوزراء الجديد ولا صورته، سوى من بعض الظهور المتواضع أثناء جلسات
    هذا الثلاثاء ، كان يوما رياضيا بامتياز، لارتباطه بالمباراة النهائية لبطولة كأس الرئيس للكرة الطائرة
  كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن
      نتسأل ونستغرب كم من الوقت, يمر ويستقطع من أعمارنا وفي غفلة؟ دون استقلال وفائدة منه؟ نتسأل عن كم من
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الكشف عن صفقة سياسية كبرى تعيد اسرة عفاش الى الشرعية طبخت في مكة ونضجت في ابوظبي

الأربعاء 13 يونيو 2018 05:20 صباحاً
 
كشفت مصادر سياسية يمنية لـ" المشهد اليمني" عن كواليس التفاهمات اليمنية الاماراتية، التي جرت بين الرئيس عبدربه منصور هادي وبين ولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد بمدينة جدة السعودية.
 
وقالت المصادر إن وساطات قادها مسؤولون سعوديون بين اليمن والامارات، هدفت الى انهاء القطيعة بين الجانبين والتي وصلت في المرحلة الاخيرة الى منزلق خطير.
 
وأوضحت المصادر إن أمور عدة تم البت فيها، من شأنا انهاء التوتر وعودة المياه الى مجاريها، ومن أبرز تلك التفاهمات هي تمكين أسرة الرئيس الراحل علي صالح، وإصدار تعيينات عسكرية ومدينة، خلال الفترة القادمة.
 
وقالت المصادر وفقا للتسريبات، إن التعيينات ستشمل العديد من المناصب أبرزها تعيين عدنان الجفري،(مؤتمري) مديرا لمكتب الرئاسة بدلا عن عبدالله العليمي (اصلاحي) المتوقع تعيينه وزيرا للخدمة المدنية خلفا للوزير المستقيل عبدالعزيز جباري، وتعيين طارق محمد عبدالله صالح قائدا للمنطقة العسكرية الخامسة.
 
ووفقا للمصادر  فإن من ضمن التفاهمات التي جرت، هو العمل المشترك في سبيل رفع اسم احمد علي عبدالله صالح، من قائمة العقوبات الصادرة عن مجلس الامن الدولي، وإشراكه بالعملية السياسية، واحتواء عدد من قيادات المؤتمر في الحكومة الشرعية.
 
وبينت المصادر إنه سيجري خلال الايام القادمة، اصدار حزمة من التعيينات العسكرية والامنية في الحديدة عقب تحريرها من المليشيات الانقلابية. واوضحت المصادر إن من ضمن التفاهمات التي جرت هو اعتراف طارق صالح وقيادات حزب المؤتمر (جناح صالح)، بشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.
 
وقالت ان الاتفاق جرى في مدينة مكة، وأن الزيارة التي اجراها هادي الى الامارات زيارة شكلية، وتتويجا للاتفاق.