37string يمني سبورت | "الابن غير الشرعي" لكلينتون يشن هجوما على "والده"
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

"الابن غير الشرعي" لكلينتون يشن هجوما على "والده"

الخميس 21 يونيو 2018 12:40 صباحاً
شن داني ويليامز (32 عاما)، الابن غير الشرعي للرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون هجوما على والده، بعد أن أبدى كلينتون تعاطفه مع المهاجرين الأطفال، وفق ما ذكرت وسائل إعلام غربية، الأربعاء. وكتب ويليامز على حسابه في تويتر متسائلا:" "كيف يمكن لبيل كلينتون أن يكون متعاطفا مع هؤلاء الأطفال بينما يفتقر للقدرة على إبداء القليل من التعاطف مع ابنه الذي تخلى عنه". وكان كلينتون قد غرد على حسابه في تويتر بمناسبة يوم الأب في الولايات المتحدة قبل يومين قائلا: "في يوم الأب، أنا أفكر بآلاف الأطفال الذين انفصلوا عن آبائهم على الحدود. هؤلاء يجب ألا يكون أداة للتفاوض". ويقول ويليامز منذ فترة طويلة إن والدته "بوبي آن"، التي كانت تعمل بالدعارة، التقت كلينتون حين كان حاكما في ولاية أركنساس في 1984، وحملت منه سفاحا. وأضاف كلينتون في تغريدته أن "إعادة لم شمل الأطفال المهاجرين مع عائلاتهم من شأنه أن يؤكد إيمان أميركا ودعمها للآباء الذين يحبون أطفالهم". ورد ويليامز على تغريدة كلينتون بالقول: "إن الرجل الذي يرفض استخدام الأطفال المهاجرين أداة تفاوضية، هو نفسه من ضحى بي، أنا ابنه، واعتبرني مجرد أداة عندما أصبح رئيسا". وجاءت تغريدة كلينتون في وقت أعلن المدعي العام جيف سيغيس الشهر الماضي أن الحكومة الأميركية لن تتسامح مطلقا مع من تعتقلهم السلطات وهم يعبرون الحدود بطريقة غير شرعية. وكشف سيغيس عن انفصال حوالي 2000 طفل مهاجر عن أهاليهم على الحدود خلال أبريل ومايو الماضيين، ويعيشون الآن في مراكز للاحتجاز على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك. وسلطت وسائل إعلام غربية الضوء على قضية ويليامز للمرة الأولى عام 2016، عندما نشر مقطع فيديو قال فيه إن كلينتون يشبهه في الشكل والملامح، إلا أن هذه التعليقات لم تجد أي رد من كلينتون.