37string يمني سبورت | حصرياً قصص غريبة ومثيرة لكيفية فرار البرلمانيين من قبضة ميليشيا الحوثي نحو المحافظات المحررة
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    × هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت
لم تستطع المعارضة السياسية في هذا البلد أن تقود الجماهير يوماً.. ولا أن تُقيّد الجماهير يوماً. والسبب الرئيس
تدافع غلاة قادة المشروع الطائفي في المنطقة مؤخراً لإعلان الحرب على اليمن واليمنيين وعلى نحو لم يخل من حماقة
    أوجه خطابي إليكم فخامة الرئيس عبدربه منصور #هادي، وأود أن أبلغكم فيه إلى العديد من الأمور التي تعاني
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

حصرياً قصص غريبة ومثيرة لكيفية فرار البرلمانيين من قبضة ميليشيا الحوثي نحو المحافظات المحررة

الجمعة 13 يوليو 2018 06:50 صباحاً

فرَّ أعضاء من البرلمان اليمني الخاضع لسيطرة الحوثيين في صنعاء، ما أجبر رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط، الدعوة إلى اجتماع عاجل من أجل إعادتهم بأي طريقة، حسب ما أفاد برلمانيون ما يزالون في صنعاء. 

وقال عضو بارز في البرلمان عن كتلة المؤتمر لـ"يمن مونيتور"، إن أعضاء المجلس منذ مقتل علي عبدالله صالح زعيم حزب المؤتمر الرئيس الراحل تناقص أعداد أعضاء المجلس الذين فروا إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية. 
 
وقال العضو الذي طلب عدم الكشف عن هويته: البرلمانيان محمد مهدي الكويتي وابراهيم احمد صغير المزلم تمكنا من الانضمام إلى الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وسبقهم أربعة أخرون مطلع الشهر بينهم العضو البارز "عبدالرحمن معزب".
 
 وقال عضو آخر لـ"يمن مونيتور" إن المشاط دعاهم إلى اجتماع عاجل "يوم الثلاثاء" وحذرهم وتوعدهم في حال قرروا الفرار، وطالبهم بالمساعدة على الفور في إعادة الفارين من صنعاء.
 
 وأشار إلى أن المشاط -الذي بدى مرتبكاً في الاجتماع- استخدم الترغيب لإعادة البرلمانيين وسرعان ما توعد بالانتقام منهم في نهاية الاجتماع. 
 
واتفق العضوان، اللذان فضلا عدم الكشف عن هويتهما، على أن الأيام القادمة ستشهد هروباً جماعياً لعدد من القادة وأعضاء البرلمان التابعين لحزب المؤتمر.
 
 ومنذ مقتل صالح في ديسمبر/كانون الأول الماضي فرَّ عدد من أعضاء المجلس، حسب ما ذكرت مصادر برلمانية موالية للحوثيين.
 
 وأصبحت العلاقة بين حزب صالح الرئيس السابق وجماعة الحوثي شبه منتهية بعد تعليق الشراكة معها في حكومة الإنقاذ - غير المعترف بها دولياً - على خلفية لإطاحة وزراء المؤتمر من مناصبهم، وتنقية الوظائف الحساسة من عناصر الحزب، وعدم إيفاء الجماعة بوعودها في تسليم جثمان الرئيس الراحل المحتجز لديها وإطلاق أقاربه المعتقلين وإعادة مقرات الحزب وممتلكاته التي صادرها الحوثيون بعد مقتل صالح في ديسمبر / كانون الأول الماضي. 
إلى ذلك شرح البرلمانيون الذين هربوا من سطوة الحوثي قصص غريبة ومثيرة لطريقة هروبهم من قبضة الميليشيا، فالبعض هرب مع عائلاتهم فجرا، والبعض فر فرادا عبر سيارات نقل عام، فيما تسلل البعض الآخر مشياً على الأقدام مع بعض المرافقين تحت جنح الظلام. لكن الأغرب هو البرلماني الذي ينتمي لمحافظة تعز وهرب عبر قاطرة كبيرة قام بقيادتها على أنه سائقها، والسائق بجواره بصفة المعاون له.