37string يمني سبورت | كندي ينتصر على السرطان ويفقد نصف وجهه
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

تقارير
آخر الأخبار
مقالات الرأي
كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية
  ▪خسارة منتخبنا امام الهند ليس نهاية العالم وليس معناه ان منتخبنا كان سيئا .. فهو نفس المنتخب الذي افرحنا
الخدمات الصحية قصور واضح    في أيام مضت وولت, كان كثير من الناس يحمل انطباعا وتصورا جميلا في نفسه عن
هل ستسجل "ولتون بارك" كمحطة من محطات التوهان للقضية اليمنية ؟ سيتوقف هذا بالطبع على ما سيسفر عنه اللقاء الذي
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

كندي ينتصر على السرطان ويفقد نصف وجهه

السبت 21 يوليو 2018 08:01 مساءً

فقد مواطن كندي أنفه وخده وعينه وكاد أن يموت بسبب كيس "غير مؤذ"، دفعه إلى مراجعة الطبيب لما سببه له من مشاكل في التنفس.

وتفيد The Sun، بأن المواطن الكندي سيلفين فاراند (55 سنة)، من مدينة مونتريال راجع الطبيب عام 2008 بسبب معاناته من "كيس في فتحة الأنف اليسرى يمنعه من التنفس بحرية"، اعتقد أنه غير مؤذ، ليتضح فيما بعد أن الكيس كان ورما خبيثا.

"حينما أبلغوني بأن حياتي ستنتهي بعد ستة أشهر، أصبت باليأس في البداية، ولكن مع ذلك، قررت المكافحة". المريض سيلفين فاراند

وشخص الأطباء إصابة فاراند بسرطان في الجيوب الأنفية والعقد اللمفاوية، وكان كلما تغلب على ورم ظهر آخر، ما تسبب في تحول وجهه إلى ساحة لأنواع مختلفة من الندوب.

 

ومع كل هذه المعاناة، تمكن فاراند من التغلب على المرض الخبيث بعد مضي 10 سنوات، إلا أن ذلك كلّفه نصف وجهه. فبعد 125 جلسة علاج إشعاعي، وإجراءات طبية مختلفة، أثبتت نتائج التحاليل الأخيرة خلو جسده بالكامل من الخلايا السرطانية.

وظهرت على وجه فاراند العديد من الثقوب، بسبب العمليات الجراحية العديدة، حيث ملأها الأطباء بقطع من الجلد، كما زرعوا له أسنانا جديدة، كي يتمكن من تناول الطعام. لكن المريض نادرا ما يغادر منزله الآن، لأن الجزء الاصطناعي الذي حضّره الأطباء لمعالجة الثقوب في وجهه، والذي يلتصق بواسطة الصمغ، عادة ما يسقط ويحرجه، لذلك ينتظر فاراند جزءا اصطناعيا سيلتصق بوجهه بواسطة مغناطيس.

المصدر: لينتا. رو