37string يمني سبورت | صادق علي سرحان : سنعود قريبا الى تعز لمواجهة السلاليين اعداء الشعب والثورة اليمنية
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 (طه حسين الدقمي المحامي والدبلوماسي والمرجعية الثقافية احد فرسان اللباقة لنادي طليعة تعز الذي كان لي شرف
 همس اليراع       لم أعرف اسم رئيس الوزراء الجديد ولا صورته، سوى من بعض الظهور المتواضع أثناء جلسات
    هذا الثلاثاء ، كان يوما رياضيا بامتياز، لارتباطه بالمباراة النهائية لبطولة كأس الرئيس للكرة الطائرة
  كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

صادق علي سرحان : سنعود قريبا الى تعز لمواجهة السلاليين اعداء الشعب والثورة اليمنية

- الصورة :
الأحد 22 يوليو 2018 08:37 صباحاً - متابعات:
قال قائد اللواء 22 ميكا بمحافظة تعز العميد ركن صادق علي سرحان، السبت، انه سيعود لممارسة عمله بالقريب العاجل، نافياً ان يكون قد ترك عمله العسكري بالمحافظة التي تشهد مواجهات مع الحوثيين منذ ثلاثة أعوام.
 
وحذر العميد صادق علي سرحان في تصريح لموقع "رأي اليمن" من مغبة تهميش القيادات السياسية والعسكرية وملشنة الوضع في تعز ودعم آدوات متطرفة ومليشاوية. 
 
وعن الوضع الأمني في تعز قال أحد ابرز القيادات العسكرية في تعز ل"رأي اليمن" ان اللجنة الأمنية قادرة على بسط الأمن والإستقرار بالمدينة خلال ساعات، مشيرا الى أن الأوامر العليا هي من اوقفت الحملة الأمنية التي بدأت بمهاجمة اوكار متطرفين متهمين بإرتكاب إغتيالات لأفراد من الجيش الوطني شرق مدينة تعز .
 
وجدد العميد سرحان دعوته للتحالف العربي لدعم الشرعية باليمن وقيادات الدولة لدعم إستكمال تحرير تعز، وقال سرحان ان الجيش قادر على إستكمال تحرير المحافظة اذا ما توفرت قليل من الإمكانات، واضاف "ما تتوفر من إمكانات عسكرية في تعز لا تكفي لتسليح كتيبة واحدة بالمعنى العسكري".
 
ودعا سرحان ما تبقى من القيادات العسكرية والشخصيات الاجتماعية في تعز لمساندة الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، وقال سرحان ان تعز"حوصرت وقصفت وخذلت من قبل بعض ابنائها قبل ان تتم محاصرتها من قبل العدو الحوثي".
 
وقال سرحان الذي واجه الحوثيين منذ حروب صعدة الست ان المعركة اليمنية التي يخوضها الجيش الوطني اليوم هي معركة مع السلاليين الهاشميين الذين رتبوا لانقلاب سبتمبر 2014 منذ ثورة 26 سبتمبر 1962، عبر تغلغلهم في مؤسسات الدولة على غفلة من التاريخ، مشيرا الى ان الجيش الوطني المسنود شعبيا سينتصر في نهاية الأمر وسيتم تثبيت الدولة اليمنية برئاسة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي.