37string يمني سبورت | موسم الزيارات إلى صنعاء
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 (طه حسين الدقمي المحامي والدبلوماسي والمرجعية الثقافية احد فرسان اللباقة لنادي طليعة تعز الذي كان لي شرف
 همس اليراع       لم أعرف اسم رئيس الوزراء الجديد ولا صورته، سوى من بعض الظهور المتواضع أثناء جلسات
    هذا الثلاثاء ، كان يوما رياضيا بامتياز، لارتباطه بالمباراة النهائية لبطولة كأس الرئيس للكرة الطائرة
  كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الأحد 22 يوليو 2018 09:02 صباحاً

موسم الزيارات إلى صنعاء

يوماً عن يوم تتصدر أخبار عن زيارة مسئولين أوربيين إلى صنعاء عناوين بعض وسائل الاعلام ، فتتحول عبر حملات إعلامية ، منها ما هو مبرمج ومنها ما هو عفوي ، إلى دعاية عن أن هناك انفتاح دولي على المليشيات الانقلابية ، وعن أن هذه الزيارات إنما تمهد لإعادة فتح سفارات بعض البلدان في صنعاء .
 
- الترويج لهذه التحركات بمثل هذه التفسيرات هو جزء من المعركة ، ويستهدف تطبيع الانقلاب وإكسابه صفة الأمر الواقع ، وتوسيع حالة الاحباط الشعبي الذي يتمحور حول عملية الحرب والسلام ، والمدى الذي تتحرك فيه العملية ، وتأثيره على استعادة الدولة من أيدي المليشيات الانقلابية .
 
- لا تمثل مثل هذه الزيارات ، في تقديري ،أكثر من " نكز" لحالة الجمود التي يتجه إليها الوضع العام مع تفاقم الحالة الانسانية التي تتجه نحو الكارثة . وفي هذه الحالة لا يكون البحث عن أسباب هذه التحركات إلا في مكانه الطبيعي وهو مدى " تماسك استراتيجية المواجهة الوطنية وحلفائها ضد المليشيات الانقلابية " ،
 
- أقول هذا لأن العالم كله ، دولاً وتجمعات ومنظمات ، لا يزال يدعم الشرعية الدستورية في معركتها من أجل استعادة الدولة بكل الوسائل ، ولكن لا بد ان نعرف أن هذا الدعم ليس شيكاً على بياض ، وكل التجارب المماثلة تقول ذلك ، فالعالم لا يراقب الاخر الذي تعدى على الدولة بقوة السلاح وأغرق البلاد في الدم فحسب ، ولكنه أيضاً يراقب أكثر ذلك الطرف الذي يقف إلى جانبه في معركته ويؤيده ، وغالباً ما يكون نقده له أشد ،لأنه بموقفه المؤيد يتحمل جزءاً من الأخطاء .
 
- حينما يصل الوضع الانساني إلى حافة الكارثة ، وهذا ما راهن عليه الانقلابيون وحلفاؤهم وعملوا من أجل الوصول إليه طوال اربع سنوات بالمراوغة وتطويل الحرب ، فإن الإهتمامات الدولية تتغير ، لأن ضغوط المجتمعات في هذه البلدان ومنظماتها المدنية والانسانية تكون قوية بما يكفي لتغييب الجانب السياسي ، بل وربما التضحية به تجنباً للكارثة الانسانية .
 
- الحكومات في الغرب الديمقراطي أكثر ما يزعجها أن يقحم إسمها في أي كارثة انسانية مهما كانت نبالة القضية السياسية التي تقف إلى جانبها ، وخاصة عندما تكون هذه القضية السياسية غير محورية بالنسبة لمصالحها الاستراتيجية .
 
- في هذا الإطار تفهم هذه التحركات ، ولن يكون للغضب منها أي معنى . لا بد من فهم الرسائل التي يراد تقديمها من ورائها على نحو دقيق .
 
- هناك ما يجب التفكير فيه على نحو استراتيجي بعيداً عن التفاصيل المملة التي لا قيمة لها في اللحظة الراهنة سوى أنها ستغرق الوضع في المأساة على نحو أعمق . ولا أحد يستطيع أن يرد على كثير من الاسئلة المتعلقة بهذه المسألة غير الحكومة الشرعية والتحالف الذي يدعمها .
 
- روافد الحل بدوافع الوضع الانساني تتجمع على نحو غير مسبوق ، ولن يستطيع المبعوث الأممي أن يسبح في اتجاه معاكس . وإذا استمر الوضع على الارض على ما هو عليه محكوماً بحسابات مجهولة أو متعثراً بما أفرزه الواقع ودالة في معطياته ، فلا شك أن السياسي سيتوارى خلف الانساني .
 
- والحل بتأثير الدوافع الانسانية يعني أن الانقلاب نجح في تمرير مشروعه بالشكل الذي يبقي اليمن في حالة حرب مستمرة . أو أقله في حالة لا سلم ولا حرب .
 
- المرجعيات الثلاث هي أساس الحل ، ولكن ليس بالاعتماد على عصى موسى .