37string يمني سبورت | بين عزان ونشوان
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الأحد 22 يوليو 2018 09:19 صباحاً

بين عزان ونشوان

محمد عزان باحث ومفكر يمني كبير،لا يمكن مقارنة حسين الحوثي به. عزان يغوص في بطون النصوص، ويستخرج عجائب استنباطاته منها، فيما حسين الحوثي مهرج ديني وسياسي هزيل.
 
لو ظل عزان على رأس تنظيم "الشباب المؤمن" لتحول إلى اتجاه فكري تجديدي، يتخلص من تركة الإمامة السلالية التي نسفها عزان نسفاً في كتابه القيم "قرشية الإمامة".
 
لما أحس كهنة السلالة بأن عزان يهز أسسهم الفكرية الواهنة القائمة على حصر الإمامة في "البطنين"، أوعزوا إلى كاهنهم الأكبر بدرالدين الحوثي، فأصدر فتوى بوجوب قتل عزان، الذي اختفى من السلاليين عاماً كاملاً، وتمكن السلاليون من الإطاحة بعزان من قيادة تنظيم الشباب المؤمن، ليتقلد المهرج الكبير حسين الحوثي قيادة التنظيم الذي انتهى إلى الحرب التي لم تتوقف حتى الآن.
 
عزان أقرب إلى الإمام الفذ نشوان بن سعيد الحميري الذي كفره كهنة السلالة، فيما حسين الحوثي أقرب إلى ضحالة السلالي عبدالله بن حمزة.
 
كل أقسام الدراسات الشرقية في أشهر الجامعات العالمية تعرف المفكر والفقيه المجتهد واللغوي الكبير نشوان بن سعيد الحميري، فيما ابن حمزة لا يعرفه إلا طلبة ملازم الكهنوت في اليمن.
 
سلام الله على عزان حفيد نشوان....
 
سلام على هذه الأرض التي كلما قال الكهنوت ماتت، "اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج"