37string يمني سبورت | كشف المستور .. ما وراء تزايد ظاهرة إختطاف الفتيات بصنعاء .. وعلاقة المليشيا بها .. أسرار وخفايا خطيرة ومرعبة تكشف لأول مرة ..«تقرير صادم»
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  - كان اليمن بلداً جميلا رغم كل ما تعرض له من أفعال قبيحة من قبل كبرائه وسادته .  - ظل جماله يقاوم قبح تلك
كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية
  ▪خسارة منتخبنا امام الهند ليس نهاية العالم وليس معناه ان منتخبنا كان سيئا .. فهو نفس المنتخب الذي افرحنا
الخدمات الصحية قصور واضح    في أيام مضت وولت, كان كثير من الناس يحمل انطباعا وتصورا جميلا في نفسه عن
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

كشف المستور .. ما وراء تزايد ظاهرة إختطاف الفتيات بصنعاء .. وعلاقة المليشيا بها .. أسرار وخفايا خطيرة ومرعبة تكشف لأول مرة ..«تقرير صادم»

الجمعة 10 أغسطس 2018 10:59 صباحاً

 

تعالت صيحات استغاثة فتاة في شارع حدة بالقرب من السفارة السعودية بأمانة العاصمة لنجدتها من مشرف حوثي مع مرافقيه قاموا باقتيادها أمس الجمعة 3 أغسطس عنوة على متن طقم عسكري.

لقد كانت صيحاتها عالية وتعبر عن مدى رعبها من المصير المؤلم الذي بدأ حينها يتشكل لتلتحق بالعشرات ممن سبقنها إلى ذلك المصير.

أثناء استغاثتها هرع العديد من السكان لنجدتها، غير أن المشرف الحوثي ادَّعى أن الفتاة "مطلوبة أمنياً" وهي عبارة يرددها مشرفو الكهنوت لمنع تدخل الناس وإبعادهم عن مسرح الجريمة في واقعة تلقي الضوء على تصاعد ظاهرة اختطاف الفتيات بشكل مخيف في المناطق الخاضعة لمليشيات الحوثي.

مساء العاشر من يونيو الماضي اختطف مسلحون حوثيون فتاة كانت تمر بالقرب من قاعة أفراح خلف منزل الشيخ الشايف في منطقة المطار شمال صنعاء.

كان الاختطاف غامضا ومقلقا للعديد ممن شاهدوا الواقعة، وعندما حاول بعضهم التقصي ومعرفة ما الذي يجري أبعدهم المشرف الحوثي بنفس الطريقة الأولى، بل إنه هددهم بإطلاق الرصاص الحي كون القضية شخصية ولا علاقة لهم بالأمر.

في اليوم التالي عندما تقدمت أسرة الضحية لقسم الشرطة في ذات الحي لمعرفة دوافع الاعتقال كما ظنوا، رفض عناصر الأمن التحدث إليهم، كما رفضوا الكشف عن تسجيلات كاميرات المراقبة في محطة بترول مجاورة للمكان الذي شهد الحادثة المؤلمة.

لم تكتفِ مليشيات الكهنوت بذلك بل إنها رفضت طلباً تقدم به ذووا الضحية لاستخراج سجل الاتصالات الخاصة برقم المجني عليها من شركة يمن موبايل وهو مؤشر يدل على تورط قيادات حوثية عليا في الجرائم الأخلاقية التي باتت تؤرق الأسر اليمنية في المناطق الواقعة تحت سلطة المليشيات.

في يوليو الماضي أيضا تعرضت أربع فتيات في شارع حدة لعملية اختطاف مماثلة وهو ما يسلط الضوء على ظاهرة أصبحت مرعبة لسكان العاصمة والمدن التي لا تزال مغتصبة، كونها تمس أخلاق الأسر اليمنية التي عرفت لقرون كأسر محافظة ومتمسكة بالقيم والعادات اليمنية الأصيلة.

اختطاف الفتيات توظيف متعدد

تعددت الطرق التي تقوم بها المليشيات في اختطاف الفتيات ،فبعضها يتم مباشرة وفي وضح النهار والبعض الآخر  تقوم بها عصابات إجرامية مرتبطة بمليشيات الحوثي باستدراج الفتيات تحت مسمى العمل مستغلة الظروف الصعبة التي تعيشها الأسر للقيام بخدمات لا أخلاقية لكبار قادة الحركة الإرهابية أو الاتجار بالأعضاء البشرية ،فيما ذهبت آراء أخرى إلى قيام مليشيات الكهنوت بإخضاع المختطفات لدورات طائفية، يلحقن بعدها بدورات عسكرية قصيرة ثم يتم استيعابهن ضمن كتائب الزينبيات، وهي فرقة حوثية مسئولة عن ارتكاب انتهاكات جسيمة بحق السكان منها اقتحام المنازل ومصادرة الأشياء الثمينة وتنفيذ عمليات اعتقال خارج الأطر القضائية فضلاً عن الضرب بالعصي الكهربائية.  

ظاهرة مخيفة

منذ بداية العام الحالي سجلت العديد من حالات الاختفاء لعشرات الفتيات، فيما أحجمت أسر عدة عن الإبلاغ عن حالات كهذه خوفاً من العار والفضيحة التي ستلاحق الأسرة لسنوات طويلة.

ففي صنعاء تصاعد اختطاف الفتيات بشكل مخيف خلال الأشهر الماضية، فيما كشفت مصادر خاصة عن تورط قيادات رفيعة في مليشيات الكهنوت في الوقوف خلف هذه الظاهرة التي باتت تتحدى الأعراف اليمنية.

وبالرغم من عدم وجود أرقام محددة إلا أن عدد البلاغات التي تقدم بها الأهالي يكشف عن ظاهرة مرعبة لحجم المختطفات التي تم اقتيادهن من شوارع صنعاء بظروف غامضة.

وفي العام 2017 سجلت العشرات من البلاغات حول اختطاف فتيات من قلب صنعاء، وتم تحديد هوية عدد من المتورطين بجرائم الاختطاف لكن مليشيات الحوثي رفضت القبض عليهم، وفي وقائع كثيرة قامت مليشيات الإرهاب باعتقال والد الضحية وتوجيه تهم عدة للضغط عليه من أجل التنازل عن القضية وإخراجها عن سياقها القانوني.

وتضطر العديد من الأسر إلى التكتم عن عمليات الاختفاء، وهناك العشرات من الحالات المسكوت عنها من قبل ذوي الضحايا الذين يحجمون عن الإفصاح عنها خوفا من الفضيحة أو التهديدات التي يتلقوها من عناصر المليشيات.

مصادر قانونية حملت مليشيات الإجرام المسئولية عن ارتكاب هذه الجرائم الدخيلة على الشعب اليمني وهي جرائم تستوجب العقاب المباشر كونها تمس شرف الأسرة وأعراضها.