37string يمني سبورت | أسعار الأضاحي تصدم المواطنين في أسوق المواشي بالعاصمة المؤقتة عدن
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

أسعار الأضاحي تصدم المواطنين في أسوق المواشي بالعاصمة المؤقتة عدن

السبت 18 أغسطس 2018 06:45 صباحاً
 
 
تشهد اسوق المواشي في العاصمة عدن خاصة وباقي المحافظات عامة باليمن حالة من عدم الاستقرار وارتفاع جنوني في أسعار الأضاحي لم يشهد له مثيل في السابق .
 
حيث سجلت أسعار المواشي والأغنام ارتفاعاً جنونياً هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية، حيث وصلت أسعار الخروف المحلي الى مايقارب ال100 الف ريال كحد اقصى ومابين ال60 الى 80 الف ريال للخروف المتوسط والعادي .
 
وأبدى المواطنين الذين زاروا أسواق المواشي استياءهم من الغلاء الفاحش الذي تشهده أسعار الأضاحي وقالوا ان رحلة البحث عن أضحية لهذا العيد ليست سهلة أمام سياط أسعار التجار المرتفعة الذين بدأوا يجنون أرباح موسهم فمن سيحمينا من جشعهم ؟.
 
المواطنين يقفون لا حول ولا قوة لهم أمام أسعار وصلت لمئات الآلاف.. والتجار يقولون إن رفعهم لسعر الاضاحي يعود لتراجع سعر صرف الريال اليمني وكذا ارتفاع الأسعار في كل شيء وأنهم ليسوا السبب! .
 
وأمام كل هذا وذاك أجمع الكل على ان المواطن العادي هو ضحية غلاء الأسعار للأضاحي التي طالت كل شيء وأرهقت ميزانيات الأسر واستنزفت مواردها، مما سيضطر بالكثير منهم الى العزوف عن شراء اضحية لهذا العيد والاتجاه الى بدائل اخرى كالاقبال على شراء عدد من الكيلوهات من اللحم او تشارك عدة أسر في شراء أضحية من الماعز او الأبقار او العودة الى الدجاج والاسماك .
 
وحمل المواطنون الجهات المختصة والمعنية المسؤولية كاملة نظراً لتقاعسها عن اتخاذ إجراءات رادعة تضع حداً لجشع التجار وتمنع ظاهرة الغلاء الجنونية، كون اسعار الأضاحي هذا الموسم فاقت التوقعات دون حسيب او رقيب او وجود اي تحرك جاد للجهات المعنية.
 
الجدير ذكره ان الظروف المعيشية للناس في عموم اليمن مؤخرا تفاقمت وازدادت معاناتهم بسبب تراجع سعر صرف الريال امام العملات الاجنبية نتيجة استمرار الحرب للعام الرابع على التوالي .