37string يمني سبورت | دولة خليجية رفض « صالح » وساطتها فانتقمت منه بتفكيك تحالفاته القبلية مقابل هذا الثمن الباهض !
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
* بين الشعب اليمني و (الزبط) عشرة عمر طويلة جدا، لا يمكن اختزالها في نظام أو حاكم..    * يعشق هذا الشعب على
    تحتفل بلادنا ضمن دول العالم, باليوم العالمي للمعاق في الثالث من ديسمبر من كل عام,حيث في هذا اليوم
خلال الأيام الماضية تابعت الكثير من المواقف الشعبية في المقام الأول ؛ ثم الإعلامية المتمثلة بآراء الكتاب
* أثار فرع اتحاد كرة القدم بعدن انتباهي بقراراته الصارمة ضد المخالفين الذين ضربوا بأخلاق ومبادئ التنافس
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

دولة خليجية رفض « صالح » وساطتها فانتقمت منه بتفكيك تحالفاته القبلية مقابل هذا الثمن الباهض !

السبت 18 أغسطس 2018 08:01 صباحاً
صالح. 
وأكدت المصادر أنه تم توثيق اعترافات لقيادات ميدانية في الميليشيات، تم أسرها بأن أجهزة الاتصالات الاستخباراتية القطرية، سلمت لبعض القيادات الميدانية، بهدف التواصل مع ضباط في المخابرات القطرية، لإطلاعهم على مستجدات الاشتباكات الطارئة، بموجب أوامر مباشرة من قيادة الجماعة الانقلابية. 
ولفتت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، لاعتبارات تتعلق بوجودها داخل العاصمة صنعاء، التي تخضع لسيطرة الحوثيين إلى أن الدعم القطري للميليشيات الإيرانية لم يتوقف عند مجرد تزويدها بأجهزة اتصالات استخباراتية متطورة؛ بل شمل أيضاً القرصنة على المواقع والحسابات الرسمية لحزب المؤتمر الشعبي العام. 
ونوهت بأن نظام «الحمدين» دعم قدرات الحوثيين للسيطرة على المناطق القبلية المحيطة بصنعاء، والتي يرتبط الكثير من مشايخها ووجاهاتها القبلية، بعلاقات ولاء شخصي مزمنة بالرئيس السابق، وذلك من خلال تخصيص موازنة مالية كبيرة وتسليمها لقيادة الميليشيات، التي دفعت ما يزيد على 26 مليار ريال يمني، لتفكيك تحالفات صالح القبلية وشراء ولاءات مراكز قوى قبلية مؤثرة، خذلت الرئيس الراحل عند انطلاق ساعة الصفر ونكصت تعهداتها له بإغلاق منافذ العاصمة، وحمل السلاح ضد الحوثيين، وكانت أحد الأسباب الرئيسية التي مكنت الميليشيات الإيرانية من استعادة السيطرة على العاصمة، بعد دحر عناصرها من قبل القوات الموالية للأخير، وحسم المواجهات بصنعاء بقتله داخل منزله. 
وأوضحت المصادر أن صالح اتهم قطر في أكثر من مناسبة، بالسعي إلى إثارة الفوضى في اليمن، وزعزعة استقرار البلاد، من خلال دعمها السياسي والإعلامي والمالي ل«لإخوان» المسلمين في العام 2011، حيث لم يعد سراً أن حزب الإصلاح الممثل لحركة «الإخوان» في اليمن، كان المحرك الرئيسي للأحداث العاصفة التي شهدتها البلاد مطلع فبراير من العام ذاته، منوهة بأن الدوحة كررت اللعبة القذرة ذاتها، بتقديم دعم مماثل لجماعة الحوثي للسيطرة بشكل منفرد على العاصمة وفرض سلطة الأمر الواقع، بعد التخلص من حليفها الرئيس الراحل.