37string يمني سبورت | صحفي بالثورة يكشف عن شيء غريب يحدث في مناطق مختلفة من العاصمة صنعاء
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
لا نريد أن نستعجل النهايات في مشاورات "السلام" على الرغم من كل ما تحمله الظروف المحيطة من دلالات محبطة
أندية عدن لها تاريخ طويل أسود مع الانتهاكات والتجاوزات والاغتصاب والسطو على ممتلكاتها وملاعبها ومقراتها ففي
   الكتابه عن الموتي تشعرني بالحزن والالم وخصوصآ عندما نكتب عن اوناس لهم علاقه بالرياضه وجمعتنا معهم
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

صحفي بالثورة يكشف عن شيء غريب يحدث في مناطق مختلفة من العاصمة صنعاء

الأربعاء 19 سبتمبر 2018 07:07 صباحاً - متابعات:
قال مشرف الملحق الرياضي بصحيفة الثورة المختطفة من قبل مليشيات الحوثي الإنقلابية المدعومة من إيران وحزب الله اللبناني، الصحفي عبده مسعد المدان ، بأن مناطق (دار الرئاسة  وباب اليمن والدائري وشارع تعز والسائلة وجولة سبأ وحدة والتحرير وبيت بوس) في العاصمة صنعاء، تشهد مجاعة وفقر ومرض.. ومأساة إنسانية غير مسبوقة. 
وجاء نقل هذا المشهد المأساوي - الذي يذكر أبناء الشعب اليمني، بالوضع الذي كانت تعيشه البلد (شمال الوطن) خلال فترة الحكم الإمامي الكهنوتي-، بعد جولة ميدانية  قام بها الصحفي عبده مسعد المدان ،في أنحاء العاصمة صنعاء. 
"المنارة نت " رصد منشور "المدان" حول هذا الموضوع،قبل قليل،  في صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، وهذا نصه كما ورد :  
نهاية الأسبوع الماضي كنت في جولة داخل العاصمة صنعاء،  متنقل عبر الباصات حيث مريت من الدائري وشارع تونس والتحرير وحدة وبيت بوس، مرورا بجولة الثقافة وجنب دار الرئاسة،  ولفينا شارع تعز وباب اليمن والسائلة وجولة سبأ وشارع القاهرة والعودة للبيت. 
تخيلوا في هذه الجولة ومن خلال لقائي بعدد من الناس اثناء تنقلي من باص إلى اخر وجدت على وجوههم اليأس والبؤس والجوع والفقر والمرض والمأساة من الحالة المعيشية المزرية... 
لقد أصبحت حالة العامة من ابناء الشعب اليمني في التنك حراف وجوع ومرض. 
يا الله والحالة التي حلت بالشعب اليمني.. 
يا رب افرجها من عندك. 
تعليق من المحرر : 
ما ذكره الصحفي عبده مسعد المدان، يؤكد وبما لا يدع مجالا للشك، بأن مليشيات الحوثي الإنقلابية، تحمل نفس مشروع يحيى حميد الدين وأبنائه وأشقائه ،الذين تسلطوا على أبناء الشعب اليمني في المحافظات الشمالية لفترة طويلة، وأستبدوهم وأستعبدوهم ، وعيشوهم في فقر وجوع وجهل ومرض ،وفي مأساة إنسانية لم يشهد العالم مثلها، على مر التاريخ وما قل التاريخ. 
وكانوا لا يشعرون بالمطلق، أن الحكم هو توفير إحتياجات ومتطلبات  الناس ولو في حدها الأدنى، بل ذهب بهم ظلمهم إلا نهب حقوق أبناء الشعب وفرض أتاوات على المزارعين والتجار ومختلف فئات الشعب ، وظلوا يتعاملون على أن اليمن ملكية خاصة بهم، والشعب عبيد لهم، كما هو الحال اليوم مع مليشيا الحوثي الانقلابية الكهنوتية،في العاصمة صنعاء والمحافظات التي ما زالت تحت سيطرتها .