37string يمني سبورت | صدمة بين طلاب سعوديين.. معلم جلس على كرسيه فنقل جثة
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
* أثار فرع اتحاد كرة القدم بعدن انتباهي بقراراته الصارمة ضد المخالفين الذين ضربوا بأخلاق ومبادئ التنافس
إنتقاد العلم يجب أن يأتي من شخص خبير ووصل إلى مرتبة عالية في التخصص الذي يمارس النقد فيه فمرحلة النقد أعلى من
همس اليراع       كانت القرارات الأخيرة التي صدرت (مساء الثلاثاء 7نوفمبر 2018م) باسم رئيس الجمهورية المشير
يقف  الشيخ احمدصالح العيسي وراء مشاركاتنا السابقه هو والمخلصين في اتحاد الكره ولجانه كونه  حريص علي
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

صدمة بين طلاب سعوديين.. معلم جلس على كرسيه فنقل جثة

الجمعة 09 نوفمبر 2018 09:01 صباحاً

لم يكن المعلم السعودي، ناصر بن عبدالله آل مقبل، يدرك أن سماعه قرع أجراس مدرسته، ستكون آخر لحظات حياته.

فحين توجه قبل أيام قليلة إلى مدرسة عمار بن ياسر الابتدائية، بقرية القرعاء بمدينة أبها، ليبدأ مع طلابه في الصف الثالث ابتدائي، درس القرآن الكريم، لم يكن ليتخيل أن تلك اللحظات معهم ستكون الأخيرة.

 

إذ لم تنقض إلا لحظات على بدء الحصة، حتى تعالت صيحات طلابه الصغار، لرؤيته جثة أمامهم، بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة.

لم يدرك هؤلاء الصغار، لماذا جلس المعلم فجأة، قبيل سقوطه معتبرين أنه قد تعب وأراد أن يرتاح قليلاً، إلا أن جلوسه على الكرسي طال، فأحسوا أن هناك أمرا غير طبيعي، وراحوا يصرخون "سقط الأستاذ". عندها هرعت إدارة المدرسة، لتتحقق مما يجري.

 
أشد المعلمين حباً للحياة

هكذا سرد لـ"العربية.نت" مدير المدرسة سعد خلبان، قصة وفاة المعلم ناصر، قائلاً "تدخل المعلمون ومعلم الرياضة في المدرسة وشقيق المعلم المتوفى، محاولين نقله إلى أقرب مركز طبي، لكنه فارق الحياة".

وأشار إلى أن المعلم ناصر، كان من أشد المعلمين تفاؤلاً وحباً للحياة، ومن أفضلهم في تعامله الحسن وابتسامته التي لا تفارق وجهه.

كما أكد أن طلاب المدرسة كما طاقمها يعيشون حزنا عميقا.

وأضاف: "قدم خلال 20 عاما العلم والأخلاق لطلابه دون كلل أو ملل، ومات في صفه وهو يؤدي دوره كمعلم، هذه إرادة الله، ونحن صابرون ومحتسبون، وندعو الله له بالرحمة والمغفرة".

مبنى المدرسة
"يوم وفاته كان سعيداً"

من جهته، قال محمد المقبل، شقيق المعلم ناصر: "وفاة أخي كانت مفاجئة، فلديه بنتان وولد، كلهم صغار في السن. وفي يوم وفاته كان بشوشا سعيدا، كما هو معروف بخلقه وابتسامته الدائمة".

وعن تفاصيل الحادثة، قال: "استدعاني الطلاب لأرى شقيقي ناصر وهو مسمر على الكرسي"، لكنه كان قد رحل وهو يؤدي عمله في خدمة الوطن والعلم، وفي ميدان شرف بين طلابه وفي حرم تعليمي، نحن نحتسب الأجر، ونسأل الله أن يرحمه برحمته".

من جهته، نقل المدير العام للتعليم بمنطقة عسير جلوي آل كركمان، اليوم الخميس، تعازي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، والأسرة التعليمية في المنطقة، لذوي المعلم آل مقبل.

وقال آل كركمان بعد أدائه واجبَ العزاء: "المعلم ناصر كان من أميز المعلمين وفقدانه خسارة للوسط التعليمي، ولكن هذا قضاء الله وقدره والحمد لله على كل حال، وقد شهد له بالإخلاص والتفاني في العمل وقربه من طلابه كما شهد له جميع أقاربه وجماعته بحسن الخلق والمروءة".