37string يمني سبورت | هجوم عنيف على أردوغان بسبب "تدفئة أشجار النخيل"
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

تقارير
آخر الأخبار
مقالات الرأي
لا نريد أن نستعجل النهايات في مشاورات "السلام" على الرغم من كل ما تحمله الظروف المحيطة من دلالات محبطة
أندية عدن لها تاريخ طويل أسود مع الانتهاكات والتجاوزات والاغتصاب والسطو على ممتلكاتها وملاعبها ومقراتها ففي
   الكتابه عن الموتي تشعرني بالحزن والالم وخصوصآ عندما نكتب عن اوناس لهم علاقه بالرياضه وجمعتنا معهم
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

هجوم عنيف على أردوغان بسبب "تدفئة أشجار النخيل"

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 10:01 مساءً
 
هاجمت رئيسة حزب الخير التركي المعارض ميرال أكشينار، خلال كلمة لها في اجتماع كتلة نواب الحزب، سياسات الرئيس رجب طيب أردوغان، التي أدت إلى تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وارتفاع نسبة البطالة والتضخم.
 
وتطرقت الزعيمة المعارضة إلى نظام مقترح لتدفئة أشجار النخيل في القصر الرئاسي، بالوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد التركي بشدة.
 
وقالت أكشينار: "لقد تجاوز معدل التضخم في تركيا 26 في المئة، بينما تخطت نسبة البطالة حاجز الـ11 في المئة. ولا تزال يا أردوغان تواصل تجاهل الحلول المقترحة، في الوقت الذي أصبح به 50 في المئة من المواطنين الأتراك فقراء".
 
واستنكرت عزم تركيا استيراد أجهزة تدفئة أشجار النخيل الموجودة في حديقة القصر الرئاسي، مضيفة: "هل صدمتم لهذا؟ إنهم لا يفكرون في كيفية تدفئة المواطن هذا الشتاء. إلى المواطنين الأعزاء الذين يصوتون لحزب العدالة والتنمية، هذه السلطة لم تعد كما عهدتموها. أشجار النخيل في القصر الرئاسي أهم من المواطن الذي سيبرد هذا الشتاء"، وفق ما نقلت صحيفة "حرييت".
 
كما تطرقت السياسية التركية إلى قضية اللاجئين السوريين في البلاد، موضحة أن تعدادهم بات يفوق غالبية السكان بعدد من المناطق التركية.
 
ووجهت ميرال أكشينار لأردوغان تهمة تقديم "الدعم الكبير والرعاية الصحية والمنح الدراسة التي تصل قيمة الواحدة منها إلى 1200 ليرة للاجئين، في الوقت الذي تعصف بالأتراك أزمة مالية خانقة".
 
وتمر تركيا بأزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ سنوات، خسرت على إثرها الليرة 40 في المئة من قيمتها خلال العام الجاري.
 
وفي الوقت ذاته، يتوجب على أنقرة سداد ديون خارجية بنحو 179 مليار دولار، أي ما يعادل نحو ربع الناتج الاقتصادي للبلاد، خلال الأشهر الـ12 القادمة، وذلك وفق تقديرات لمصرف "جيه بي مورغان" نشر في سبتمبر الماضي.