37string يمني سبورت | السعودية تعلق على تقرير عن "تجاهل" زعماء G20 لمحمد بن سلمان في الصورة الجماعية
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

تقارير
آخر الأخبار
مقالات الرأي
   الكتابه عن الموتي تشعرني بالحزن والالم وخصوصآ عندما نكتب عن اوناس لهم علاقه بالرياضه وجمعتنا معهم
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
    يعتقد بعض المتذاكين السياسيين خصوصاً من أنصار شرعية 1994م بأن سياسات التسويف والترحيل والمماطلة التي
على سلم الطائرة المغادرة صوب مدينة عدن من العاصمة المصرية القاهرة فجر يوم الـ2 من ديسمبر 2018 توقفت لأتأمل وعد
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

السعودية تعلق على تقرير عن "تجاهل" زعماء G20 لمحمد بن سلمان في الصورة الجماعية

الاثنين 03 ديسمبر 2018 07:44 صباحاً
انسخ الرابط
 
أصدرت الحكومة السعودية تعليقا رسميا على تقرير نشرته وكالة "رويترز" أفاد بأن الصورة الجماعية للمشاركين في قمة G20 تنم عن "تجاهل" زعماء العالم لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
 
وأشار التقرير الذي نشرته "رويترز" اليوم إلى أن زعماء قمة العشرين التي اختتمت أعمالها أمس في بوينس آيرس "تجاهلوا ولي العهد السعودي فيما يبدو أثناء وقوفهم لالتقاط الصورة الجماعية"، على الرغم من عقد الكثيرين منهم لاحقا اجتماعات ثنائية معه خلف الأبواب المغلقة.
 
وأوضحت الوكالة أن الأمير السعودي يقف في أقصى يمين الصورة "في لقطة تنم عن تجاهل الزعماء الآخرين له".
 
وفي أول تعليق سعودي رسمي على هذا التقرير، نقلت "رويترز" عن مركز التواصل الدولي التابع للحكومة السعودية إعلانه في بيان صدر بهذا الشأن أن ولي العهد السعودي يقف في الصورة الجماعية لقمة بوينس آيرس في المكان نفسه الذي سبق أن اتخذه أثناء التقاط صورة رسمية مماثلة أثناء قمة G20 السابقة في الصين قبل عامين.
 
ورجحت "رويترز" في تقريرها أن سبب هذا "التجاهل" الدولي يعود إلى الضرر الذي لحق بسمعة السعودية وولي عهدها شخصيا جراء قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة في اسطنبول التركية أوائل أكتوبر الماضي.
 
في الوقت نفسه، لفتت الوكالة إلى المصافحة الحارة التي رحب بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بولي العهد السعودي أمام عدسات وسائل إعلام العالم كله، وخلصت إلى أن هاتين اللقطتين (الصورة الجماعية والمصافحة) تشرحان المعضلة التي واجهت زعماء العالم المشاركين في القمة، وهي كيفية التعامل مع ولي العهد على خلفية قضية خاشقجي، في وقت لا يزال فيه الأمير محمد الحاكم الفعلي للمملكة الغنية المنتجة للنفط التي تعد أحد أكبر المستثمرين على مستوى العالم.
 
المصدر: رويترز