37string يمني سبورت | سترات فرنسا الصفراء: لا تفاوض على الفتات
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

تقارير
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  كيف ساقتني الأقدار وجّرت قدميَّ إلى بلاط صاحبة الجلالة؟! كان الصيف حاراً .. وكنت في الإجازة السنوية لطالب
إطلالة "اليمن"على مساحة واسعة من البحرين "العربي" و"الأحمر" وإشرافها على "باب المندب" جعل منها دولة محورية تتسم
      مات الاستاذ عبد الوهاب عبد الباري ، أستاذ الأدب العربي في ثانوية خورمكسر في الستينات من القرن
  - بكل ثقة يمكنني وضع (رهان) مفتوح على طاولة الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية وإتحادها الكروي (المبجل) ،
اختيارات القراء في تقارير
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

سترات فرنسا الصفراء: لا تفاوض على الفتات

الثلاثاء 04 ديسمبر 2018 08:20 صباحاً
 
قال كريستوف شالونسون، وهو واحد من بين نحو ثمانية متحدثين شبه رسميين باسم حركة (السترات الصفراء) المعارضة في فرنسا إنه لن يشارك في محادثات "للتفاوض على الفتات" مع الحكومة الفرنسية لوقف التظاهرات في الشوارع الفرنسية احتجاجا على رفع أسعار الوقود.
 
ودعا لوران فوكييه رئيس حزب الجمهوريين أكبر أحزاب المعارضة إلى استفتاء على خطة ماكرون الانتقالية للطاقة. ودعا جان لوك ميلينشون رئيس حزب فرنسا الأبية ومارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف إلى حل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة.
 
يأتي هذا في الوقت الذي يجرى رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب محادثات مع زعماء المعارضة، فيما يبحث الرئيس إيمانويل ماكرون عن سُبل نزع فتيل أزمة مظاهرات تعم البلاد احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة وأدت لأعمال شغب واسع النطاق وتخريب في باريس مطلع الأسبوع.
 
وفاجأ ما يعرف باسم انتفاضة (السترات الصفراء) ماكرون عندما تفجرت الأحداث يوم 17 نوفمبر وهي تمثل تحديا هائلا أمام الرئيس البالغ من العمر 40 عاما بينما يحاول إنقاذ شعبيته التي هوت بسبب إصلاحات اقتصادية ينظر إليها على أنها منحازة للأغنياء.
 
وعاث المحتجون فسادا في أرقى الأحياء الباريسية يوم السبت وأحرقوا عشرات السيارات ونهبوا متاجر وحطموا نوافذ منازل فاخرة ومقاه في أسوأ اضطرابات بالعاصمة منذ عام 1968.
 
وتضم حركة (السترات الصفراء) أطيافا من المؤيدين من مختلف الأعمار والمهن والمناطق وبدأت على الإنترنت كرد فعل عفوي على رفع أسعار الوقود لكنها تحولت إلى تعبير أوسع عن الغضب لارتفاع تكاليف المعيشة على أبناء الطبقة المتوسطة.
 
والحركة بلا زعامة واضحة مما يجعل المحادثات أكثر تعقيدا بالنسبة للحكومة.
 
وتبحث الحكومة عن سبيل للتواصل.
 
ويقول ماكرون إن الضرائب على المحروقات جزء من مسعاه لمحاربة تغير المناخ وإنه يريد إقناع السائقين الفرنسيين بالاستغناء عن السيارات التي تعمل بالديزل والإقبال على أنواع أقل تلويثا للبيئة. وأضاف يوم السبت أنه لن يحيد عن أهداف سياسته.