37string يمني سبورت | حرب اليمن الدجاجة التي تبيض مليارات?!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  ما بال (عناقيد غضب) الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لا تسقط إلا على رؤوس المنتخبات الآسيوية التي لا ظهر يسندها
  - عندما يرتبط الأمر والمناسبة بأي حديث كروي ، ليس بجديد أن تكون صفة التميز ( دائما ) من نصيب لاعبي أبين - 
وقفة.. ماذا عملتم?!  كتب/ علي باسعيده بعد خسارة منتخبنا امام ايران والعراق شاهدنا بعض الكتابات التي تهاجم
  لا يخفى ويغيب على المتابع والمواطن العربي في الفترة الأخيرة, ما تشهده الكثير من الدول الخليجية والعربية,
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الخميس 03 يناير 2019 08:58 صباحاً

حرب اليمن الدجاجة التي تبيض مليارات?!

 
 الامم المتحدة والمنظمات الانسانيه وهيومين رايس اورايتس بحسب اختلاف النطق وكل المنظمات التي تنشغل رسميا ببرنامج الاغذيه كشركاء في الاعمال الانسانيه مجرد اوراق وجواسيس وموطرين امريكيا اوصهيونيا اولخدمة توجهاتهم لماذا لايستطيعون منع المساعدات الماليه والغذائيه وانما تاخيرها اوتاجيلها : لان المنظمات تتلق اموال من الميزانيات التي يقدمها المانحون وكلما عملو اكثر تحصلوا علي اموال اكثر حتي ولو باوقات متقطعه ومن وقت لاخر بحسب توجهات امريكا وبريطانياوفرنسا ومايتوافق لخدمتهم ومشروع الصهيوتيه لاشعال الحروب والاستفادة منطقيا وسياسيا وتوسعيا واضعاف الدول  العربيه وخدمة اهداف من سبق فالمنظمات تتحصل من عشزه الي خمسة وعشرون في المية بحسب الادوار القذره التي تلعبها وهذا يسمي مقابل الاداره وبعدها من عشره الي خمسه عشرفي الميه مقابل  تنفيذ المشاريع ونجاسة الدور الاستخباري من جهة ومن خمسه عشرفي الميه الي خمسة وعشرون في الميه مقابل بدل سكن وتنقلات وبدل مخاطر عندتنفيذ اي مشروع ومايتبق يدخل الفساد فيه ويوزع  بطريقة تزيد الصراعات والخلافات بين من يمنحوهم المساعدات الماليه والغذائبه ومن يحرمونهم منها المنظمات العامله بعيدا عن الادوارالاستخباريه والطائفيه والفتنه والتفرفه التي تلعبها تستحوذ علي معظم القروض التي تمنح في الحروب لتنفيذ مشاريع الاعمار او تستحوذعلي معظم المليارات والملايين التي يمنحها المانحون كمساعدات انسانيه خالصه او يمنحوها لتنفيذ اجندات تخدم مشروع المانحين في هذا الدوله اوتلك فالامتناع عن تنفيذ المشاريع الغذائيه التي تفوح منها رائحة الفساد وصفقات الاغذيه  والادويه التي تصرفها في الدول الفقيره التي لاتملك القدرة علي علي كشف مايمنحوه لها اولاتملك الاعتراض فتاجيل التنفيذ للمشاريع الخاصه بالمنح الماليه والغذائيه توجل اويتم تاخيرها فقط لاهداف سياسية او لفرض اجندات وشروط هنا اوهناك فقط ولايمكنهم منعها لان الجميع وخصوصا بحرب اليمن مستفيدون وضد ايقاف الحرب لان حرب اليمن الدجاجة التي تبيض ذهبا لان الطرف الدافع السعودية والامارات وهذا فرصه لن يتركوها تجارالحروب والساسه والمنظمات الذين لم يتحصلوا فيها علي اموال ورشاوي وفساد مالي واداري في دوله مستضعفه ليس لها ظهر من الدول الداىمه العضويه بما يسمي مجازا مجلس الامن وبس خلاص