37string يمني سبورت | الفتاة السعودية التي فرت من أسرتها غادرت تايلاند في طريقها لكندا
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  ما بال (عناقيد غضب) الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لا تسقط إلا على رؤوس المنتخبات الآسيوية التي لا ظهر يسندها
  - عندما يرتبط الأمر والمناسبة بأي حديث كروي ، ليس بجديد أن تكون صفة التميز ( دائما ) من نصيب لاعبي أبين - 
وقفة.. ماذا عملتم?!  كتب/ علي باسعيده بعد خسارة منتخبنا امام ايران والعراق شاهدنا بعض الكتابات التي تهاجم
  لا يخفى ويغيب على المتابع والمواطن العربي في الفترة الأخيرة, ما تشهده الكثير من الدول الخليجية والعربية,
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الفتاة السعودية التي فرت من أسرتها غادرت تايلاند في طريقها لكندا

السبت 12 يناير 2019 01:30 صباحاً
بانكوك/تورونتو (رويترز) - قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم الجمعة إن بلاده منحت اللجوء للفتاة السعودية التي فرت من أسرتها خوفا على حياتها في حين أكد مسؤولون في تايلاند أن الفتاة في طريقها إلى تورونتو.
 
السعودية رهف محمد القنون في مطار بانكوك في صورة من مقطع فيديو نشرت على وسائل التواصل يوم 7 يناير كانون الثاني 2019 - صورة لرويترز (يحظر اعادة بيع الصورة او الاحتفاظ بها في الأرشيف)
وقال ترودو للصحفيين إن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين طلبت من كندا قبول رهف محمد القنون (18 عاما) التي اجتذبت اهتماما عالميا هذا الأسبوع حين تحصنت داخل غرفتها بفندق في مطار بانكوك، وقاومت إعادتها إلى أسرتها التي نفت تعرضها لأي إساءة.
 
ومن المرجح أن يؤدي القرار إلى تفاقم التوتر القائم بالفعل بين السعودية وكندا. وكانت الرياض طردت السفير الكندي العام الماضي بعد انتقاد أوتاوا للسلطات السعودية بشأن احتجاز ناشطات سعوديات.
 
وقال مسؤول بمطار بانكوك إن رهف غادرت بانكوك على متن طائرة كورية متجهة إلى سول مساء يوم الجمعة. وسوف تستقل الفتاة رحلة أخرى إلى تورونتو من مطار العاصمة الكورية على أن تصل إلى كندا صباح السبت.
 
وقال سوراشات هاكبارك رئيس إدارة الهجرة في تايلاند للصحفيين ”كانت رغبتها أن تسافر إلى كندا. رفضت مقابلة والدها وشقيقها وسيعودان إلى بلدهما الليلة أيضا...إنهما يشعران بإحباط“.
  
واتهمت رهف أسرتها بإساءة معاملتها.
وتأتي هذه القضية في وقت تواجه فيه الرياض تدقيقا شديدا من حلفائها الغربيين بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلده باسطنبول في أكتوبر تشرين الأول الماضي والتداعيات الإنسانية للحرب في اليمن.
 
ورفض ترودو الرد على سؤال عما إذا كانت الخطوة الكندية ستزيد من صعوبة إصلاح العلاقات مع السعودية.
 
وقال ترودو ”ستقف كندا دوما بجانب حقوق الإنسان وحقوق المرأة في أنحاء العالم“.
 
ووسط ضغط سياسي داخلي متزايد، أعلن ترودو في الشهر الماضي أن حكومته الليبرالية تبحث عن سبيل للخروج من صفقة أسلحة مع السعودية تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.
 
وقالت كندا مرارا إن قتل خاشقجي غير مقبول، وطالبت بتفسير كامل للقضية.
 
وكانت رهف وصلت إلى بانكوك يوم السبت، ورفضت السلطات في بادئ الأمر دخولها لكنها بدأت في بث رسائل على تويتر من منطقة الترانزيت بمطار سوفارنابوم في بانكوك قائلة إنها ”فرت من الكويت“ وإنها تخشى على حياتها إذا أجبرت على العودة إلى السعودية.
 
وفي غضون ساعات بدأت حملة على تويتر نشرتها شبكة واسعة النطاق من الناشطين.
 
وبعد أزمة بالمطار استمرت 48 ساعة سمحت لها السلطات بدخول البلاد ثم بدأت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تتعامل معها باعتبارها لاجئة.