37string يمني سبورت | مِنّة شلبي "سعيدة" بتكريمها في "تطوان" وتُركّز في السينما
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
غدا سوف تنتهى مغامرة فريقنا القومى فى كأس عالم روسيا ٢٠١٨ أيا ما سوف تكون نتيجة المباراة الأخيرة مع الفريق
«الكورة اجوان».. زى ما قال الكابتن لطيف، أشهر معلقى مباريات كرة القدم على الإطلاق فى مصر، عشان كده أحب
  يستعد المبعوث الأممي مارتن جريفت  لزيارة عدن الأربعاء القادم في مهمة  تستمر ساعتين فقط ،يناقش
  لا تتعجب عزيزي القارئ من العنوان.. لست أنت المعني أبداً، لكنه كل مزيف.. كل حقير.. كل مدعٍ.. كل من تسول له نفسه
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

مِنّة شلبي "سعيدة" بتكريمها في "تطوان" وتُركّز في السينما

الأربعاء 14 مارس 2018 09:01 صباحاً

 

أكدت الفنانة مِنّة شلبي على أنها مشغولة حاليا بعدة مشاريع سينمائية، موضحة أنها انتهت من تصوير "تراب الماس" مع آسر يس وعزت العلايلي، مؤكدة أنها بعد أن تنتهي من أي عمل تعيش في حالة إيجابية قوية.
مِنّة شلبي سعيدة بتكريمها في تطوان وتُركّز في السينما

وبيّنت مِنّة شلبي أنها سعيدة كثيرا بعد قرار مهرجان تطوان في المغرب تكريمها عن مجمل أعمالها في السينما، مشيرة إلى أن التكريم يسعدها ويعطيها دفعة معنوية للإجادة خلال أعمالها المقبلة، موضحة أنها تستعد خلال الفترة المقبلة لتصوير أحد المشروعات السينمائية التي سوف تشترك في بطولتها مع الفنانة غادة عادل.
مِنّة شلبي سعيدة بتكريمها في تطوان وتُركّز في السينما

وقالت إنها لم ترَ غادة في أي عمل فني وهذا العمل يسعدها كثيرا، وسيعلن عن تفاصيله قريبا، موضحة أنها اجتمعت مع عدد من صديقاتها في مجموعة من الأفلام منها حنان ترك في أحلى الأوقات، وهندصبري في ويجا، وليلى علوي في بحب السيما والماء والخضرة والوجه الحسن وعلى الرغم من ارتباطها بغادة عادل كصديقة مقربة لها.
مِنّة شلبي سعيدة بتكريمها في تطوان وتُركّز في السينما

وعن التلفزيون أوضحت أنها لم يأتِ إليها نص للدراما يحركها موضحة أنها سعدت كثيرا بواحة الغروب والنجاح الذي حققه العمل في رمضان الماضي مشيرة إلى أن عاشت في الشخصية التي قامت بها لذلك كان عليها أن تقوم بتقصير شعرها من أجل الخروج من دور الفتاة الأجنبية التي تتزوج من مصري وتعيش في الصحراء وهي الشخصية التي قامت بها في واحة الغروب أمام النجم خالد النبوي التي سعدت بتكرارا التجربة معه بعد حديث الصباح والمساء عام 2001.
مِنّة شلبي سعيدة بتكريمها في تطوان وتُركّز في السينما

وعن ارتباطها بالقاهرة ارتباطا وثيقا في حياتها منذ صغرها أشارت إلى أنها تحب القاهرة كثيرا وتحب الحي التي ولدت فيه وهو حي جاردن سيتي حيث إنها تتشبع هناك بحب الناس ويكفي أنها كل صباح ترى ابتسامة من الجمهور عندما تمارس رياضة الجري حول المنزل التي تعيش فيه، موضحة أن جاردن سيتي يمثل لها الجدر الذي لا تستطيع أن تتركه حتى لو سافرت لأبعد الأماكن فإنها تعود وتحن إلى هذا الحي التي ولدت فيه. وعن قضاء وقت فراغها أوضحت أنها تحب السفر إلى أوروبا أو إلى مدن مصرية فمثلا تستمتع بالسفر إلى الجونة أو الغردقة أو شرم الشيخ وأسوان أيضا موضحة أن مصر أهلها طيبون مشيرة إلى أنها دائما تحافظ على ما حققته من نجاح بسبب الجمهور الذي يحبها مشيرة إلى أنها دائما تشعر أنها واحدة من الأسرة المصرية وعن ارتباطها قريبا قالت إنها تريد أن ترتبط بشخص يحبها لذاتها وليس لشهرتها.
مِنّة شلبي سعيدة بتكريمها في تطوان وتُركّز في السينما

وعن ملابسها قالت إنها دائما تختار ملابسها من مصر حيث إن مصر من أفضل الأماكن التي بها كبرى محلات الملابس والمصممين العالميين مثل هاني البحيري، وأوضحت أنها تتمنى الخير لكل أسرتها وكل المصريين وتتمنى التقدم لكل الدول العربية وعن رؤيتها لوجود موسم درامي طوال العام أوضحت أنها تحب ذلك خاصة مع وجود العديد من الفضائيات والأعمال الدرامية الناجحة وعن الفنانين الذين أثروا في خطواتها قالت إن هناك مجموعة من النجوم والنجمات والمخرجين أثروا فيها على رأسهم المخرج الكبير رضوان الكاشف الذي قدمها في فيلم الساحر مع الراحل محمود عبدالعزيز الذي تعتبره معلما لا تستطيع أن تنساه هو الآخر لأنه أول فنان وقفت أمامه وكان ينصحها بالأجتهاد الدائم موضحة أنها لن تنسى نجمة كبيرة مثل ليلى علوي التي جمعتها مجموعة من الأعمال منها بحب السيما وحديث الصباح والمساء وأيضا الأستاذ يوسف شاهين الذي قدمت معه فيلم "هي فوضى" إلى جانب الراحل محمد خان الذي قدمها في فيلم بنات وسط البلد، موضحة أن كل واحد من هؤلاء ساعد في تكوين الشخصية الفنية لمنة شلبي وكل نجاح أحققه أهديه لهم.