لماذا الإهتمام بالفوز بينما الإنسان يخسر حقوقه..

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص
  
بينما أنتظر الأغلبية النتيجة النهائية في مباريات زائفة لتغطي أفعال الفساد التي كانت سبب في تدهور الأوضاع في بلد ذهب منتخبه يلعب مباراة تنافسية من أجل تحقيق الفوز و لكن الغرض منه تحقيق أهدافهم فقط و إخفاء حقيقة  الأوضاع التي تعيشها البلاد و تناسي حال الإنسان المتدهور ..
 
بينما يبقى الإنسان يصارع من أجل العيش الكريم ..تجد في الجانب الآخر أعمال التظليل لحماية مصلحتهم..
 قد يجد البعض أنها أمور مثل هذه تعتبر عادية و لن تؤثر على الواقع...و العكس صحيح إن مثل هذه الأمور قد تكون ضمن الخطط السياسية
و من أجل تشتيت إنتباهم و جعلهم يهتمون من المنتخب الذي سيكسب المباراة و نسيان المعاناة الإنسانية التي أصبحت تحت الظلم و الفساد...
 
لا تستغرب من الحديث عن هذا الموضوع ولكن ما نراه في الواقع يجعلك تحلل أفكارهم وأفعالهم السيئة و ليس هناك حواجز تمنعهم من  تحقيق  مصلحتهم و ضياع حقوق الإنسان ...فالإنسانية في قانون الصراع أصبحت من الألعاب السياسية ..