دواء لعلاج سرطان الثدي يكافح أنواعًا أخرى من الأورام الخبيثة

Monday 30 November -1 12:00 am
دواء لعلاج سرطان الثدي يكافح أنواعًا أخرى من الأورام الخبيثة
- متابعات :

أفادت دراسة أمريكية حديثة، بأن عقارا تم اعتماده مؤخرًا لعلاج أورام سرطان الثدي الخبيثة عند السيدات، قادر على إيقاف أنوع أخرى من السرطان.

الدراسة أجراها باحثون بمركز علاج السرطان التابع لجامعة بنسلفانيا، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من مجلة "الجمعية الطبية الأمريكية".

وأوضح الباحثون أن عقار "palbociclib" الذي أقرته هيئة الغذاء والدواء الأميركية(FDA) فبراير الماضي، لوقف انتشار سرطان الثدي، يعالج سرطان الغدد الليمفاوية.

وعن آلية عمل الدواء الجديدة، الذي يؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة يوميًا، قال الباحثون إنه يعيق عمل نوعين من الأنزيمات المسؤولة عن انقسام الخلايا السرطانية، وانتشارها في الجسم.

وأشار الباحثون إلى أن تجاربهم السريرية التي أجريت على البشر، أثبتت أن الدواء يطيل حياة مرضى سرطان الغدد الليمفاوية، مثلما يفعل بمرضى سرطان الثدي، حيث وجدوا أن الدواء آمن إذا تم الالتزام بالجرعة المقررة وهي مرة واحدة يوميًا.

وعن أبرز الآثار الجانبية التي تعرض لها المرضى، قال الباحثون إنها تمثلت في انخفاض عدد كرات الدم البيضاء، والشعور بالإرهاق وسقوط الشعر وضعف الشهية والقيئ.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، حيث أنه يتسبب في وفاة نحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنويًا.

وأضافت المنظمة، أن سرطانات الرئة والمعدة والكبد والقولون والثدي وعنق الرحم تقف وراء معظم الوفيات التي تحدث كل عام بسبب السرطان.

وأشارت إلى أن ثلث وفيات السرطان تحدث بسبب خمسة عوامل سلوكية وغذائية رئيسية، هي البدانة، وعدم تناول الفواكه والخضار بشكل كاف، وقلّة النشاط البدني، وتعاطي التبغ، وتناول الخمور.