جولة في المتحف الوطني بعدن

Tuesday 08 September 2020 8:09 pm
جولة في المتحف الوطني بعدن

يحيى المسلمي

صباح يومنا "الثلاثاء" قمتُ بزيارة استطلاعية خاصة للمتحف الوطني بالعاصمة عدن، ومقره في ما كان يسمى بقصر السلطان العبدلي على مقربة من ساحل صيرة بمدينة كريتر.

بالرغم من الحروب التي فتكت بالبلاد الا أن الأمل مازال موجود فهناك أُناسٌ حافظوا على تراثنا القديم واحتضنوه داخل أعينهم.

قابلتُ مدير المتحف "الاستاذ محمد قاسم السقاف" وقد حدثني عن الإجراءات اللازمة التي قاموا بها من أجل صيانة الموروثات والحفاظ عليها من العابثين، وقال لي أن المتحف مغلق وان السلطات تعمل الان على إعادة ترميم للمتحف وعملية الإخلاء "نقل المقتنيات والقطع الاثرية" الى مكان امن قبل بدء الترميم قيد التنفيذ .

أخذتُ جولة ممتعة في أقسام المتحف، أخذتني الموروثات الموجودة في زوايا المتحف الى عالم الأجداد وزمن الناس البُسطاء وفترة الحياة القاسية ؛ وبرغم  قساوة العيش إلا أن الأنسان اليمني القديم عاش معتمداً على نفسه وأكتسب مهارات من الغزاة الطامعين على مر القرون، ولكن عمل على تجسيد حاجاته وتصنيع متطلبات العيش ذاتياً وبصنعة يديه.

لم يورثوا دنانير بريطانية ولا دراهم بدوية تركوا لنا صورة تذكارية عن عنفوانهم وصلابتهم على مواجهة الطامعين بأسلحة قاسية بقساوة قلوبهم وعزّة نفوسهم.