د. عيدروس نصر ناصر

كتابات

في الممارسة السياسية وفي نظريات السياسة وحتى في العمل السياسي الفردي، لا يمكن لأي قوة سياسية او تنظيم او حزب او حتى ناشط سياسي منفرد ان يعلن موقفه تحت شعار "لا أريد" لأن هذا الشعار لا يكشف عن حقيقتك...

علي باسعيده

كتابات

انه لفخر واعتزاز ان نشاهد طياري حضرموت وهم يحلقون في سماء البطولة العربية في تونس عبر فريق خيبل المهرة.. فنجوم طائرة حضرموت وسيئون الكابتن ايمن يزيد وجمال مفتاح وسامي بايعشوت وخلفهم الكابتن بلعيد ك...

سناء مبارك

كتابات

في الناحية الأخرى لمنزلي مقهى صغير، أمر منه يوميًا لألتقط ما كتب على واجهته بإعجاب متكرر، اسم المقهى مكتوب بالألمانية "خبز ووقت"، هو هو "عيش وملح"!، يقول لك أحدهم بلهجتنا "بيننا عيش وملح"، ويقصد علاقة...

منصور صالح

كتابات

لا نرغب ، ولا نملك الحق في مطالبة اخوتنا الجنوبيين المختلفين مع المجلس الانتقالي بضرورة الاقتناع به والسير خلفه،وان كنا نعتقد ان ذلك هو الطريق السليم الذي يضمن لنا نحقيق أهداف ثورتنا واستعادة دولتنا...

عوض بافطيم

كتابات

- في البدء اجد نفسي مضطرا لاعتذر عن اشاراتي في مقال سابق بعنوان كاس حضرموت انهم يخترقون اللوائح والذي قلت فيه ان المحافظ لم يكن يعلم ان موقع المباراة النهائية هو ستاد سيئون الاولمبي بحسب لائحة بطولة...

منصور صالح

كتابات

 ويسألونك عن حضرموت قل هذه هي التي رأيتموها ،  جنوبية  الهوى والهوية  ،تفتح ذراعيها لتحتضن بحبٍ وعشقٍ قيادة الوطن  في لوحةٍ بديعةٍ جميلة . قل لهم ان سألوك عنها،:انما حضرموت ر...

علي ناصر محمد:

كتابات

في خمسينييات القرن العشرين المنصرم اجتذبت عدن التي كانت في أوج ازدهارها الاقتصادي والتجاري والثقافي من ضمن من اجتذبت عبدالباقي هزاع علي – الذي كان لايزال فتى – من قريته التي ولد فيها س...

وسام باسندوة

كتابات

عدت للتو من أبواب إحدى السفارات الأجنبية؛ أشعر بالذل والمهانة لأني أحمل الجواز اليمني. كان أمامي طابور من السعوديين لاتأخذ المعاملة نفسها معهم أكثر من ابتسامة وختم القبول، ناهيك عن ان الجواز الإمار...

محمد النقيب

كتابات

كلما تقلصت مساحة الجغرافيا الخاضعة لسلطة الانقلابيين  المشتركة شراكة ضيزا بين بقايا صالح الثابتون على الخيانة والمليشيات الحوثية, يتفاقم حرج المأزق النفسي عند الكهنوت عبدالملك وتبدو أسوأ مخاوفه...

عادل حمران

كتابات

   دخلت الجامعة حينما كانت أبواب الحياة كلها مغلقة امامي ، كانت ملامح اديب ( اخي و رفيقي المخلص ) وذكرياته ترافقني كنت انظر للحياة بسخرية معتقدا بأنك قد تبذل وتتعب وتتعلم وتدرس وأخيرا ستموت...