البكري!  

الاثنين 10 فبراير 2020 8:28 ص

اشياء كثيره دفعتنا للكتابة عن نايف البكري الذي يستوقفك اجباري ليس لأنه يتواجد عند كل منتخب او نشاط ويدعم وفق الامكانيات المتاحة وليس لأنه تفاعل لإعادة تأهيل ملعب الحبيشي وسيدعو لاستكمال جمالية ملعب سيئون ولكن ما اثارني مرات واجبرني على الثناء على البكري انسانيته وتفاعله من واقع الإنسانية مع لاعبين قدامي ولاعبين واداريين واعلاميين قد لا يعرفهم او لم يشاهدهم واخر تلك المواقف شعوره بالحزن تجاه ما اصاب زميلنا الطيب احمد زيد والذي لا نملك له الا تعاطفنا.

 

ونحن هنا لا نبرر لزملاء المصالح والمقاسمة والفتنه ولكن ليفهم زميلنا احمد الذي يثق بكلامي لارتباطه بي لفتره فأمي رحمها الله جلست بالإنعاش ولم نتمكن من تسديد علاجها ولولاء بن اختي انور البكيلي جزاه الله خير كونه يعمل بالسعودية لما تمكنا من دفع تكاليف العلاج لأننا لم نطلب من احد لأننا لسنا من الاخيار ويفهمني احمد زيد هنا وابنتي احلام ثلاث سنوات بحاجه الي عملتين مزدوجتين معقده اسفل النخاع الشوكي ولم ولن نطلب من احد، لثقتنا بالله وبان بعض  رجال الاعمال لا يعملون عندي اوجههم فيلبون.

 كما يظهر البعض ممن تدفعهم مصالحهم لمقاسمة اللاعبين او زملائهم او اخرين مما يتحصلون عليه من تكاليف او مساعدات او صفقات ، وسيكشفون عن وجوههم القبيحة في الايام القادمة، فما هكذا تربينا واخلاقنا ليست كغيرنا ممن يريدونا ان نكون مثلهم ما لم فنحن سلبيون ولا نبادر لخدمة زملائنا، وحتي لا نتوه ونخرج خارج الموضوع شكرا للبكري تفاعله، وموقفه في عزاء ابني احمد ومع سامي الحيمي وحسين جباري واخرون ومع زميلنا الحلك احمد زيد الذي ندعوا الله له بالشفاء ولا حول ولا قوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل.