37string يمني سبورت | #عدن . المدينة الخالدة التي لا يمكن هزيمتها
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
وقفة.. ماذا عملتم?!  كتب/ علي باسعيده بعد خسارة منتخبنا امام ايران والعراق شاهدنا بعض الكتابات التي تهاجم
  لا يخفى ويغيب على المتابع والمواطن العربي في الفترة الأخيرة, ما تشهده الكثير من الدول الخليجية والعربية,
  عادني على البال ولا انتهت ذكرياتي   يامن ببعده والجفاء قطع في المحبه ودادي   معقول كل شي بيننا
  قطعاً ليس جغرافيا نتملكها أو نحاول إلى ذلك سبيلاً، ولا سلطة تستهوينا وفي سبيلها ندوس على كل شيء نجده في
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الأربعاء 05 أبريل 2017 04:24 مساءً

#عدن . المدينة الخالدة التي لا يمكن هزيمتها

 
 
سأظل أواجه سلوككم المناطقي البغيض بسلوكي المحب للناس ؛ كل الناس.
 
هكذا أنا ابن عدن دائماً ؛ و هكذا هم أبناء عدن دائماً و أبداً : يجري في دمهم حب عفوي صادق لكل الناس . 
حب لا يفرّق بين إنسان و إنسان .
 انه حب عفوي صادق لا ينظر لا إلى أصل الإنسان و لا إلى لونه و لا منطقته ؛ و لا حتى إلى مذهبه و عرقه و طائفته و لا إلى دينه بأي حال من الأحوال . 
 
من يقول لكم غير هذا فهو ليس من عدن ، و لا ينتمي إليها ؛ و لا حتى يمكن أن يكون إنساناً نهائياً.
 
هكذا - أيها المناطقي البغيض - أرضعنتي أمي لبنها المُحب للناس منذ أن ولدتني في حافة القاضي بكريتر قبل 49 عاماً .
 
في مدينتي عدن ؛ مدينة الحب و السلام ، مثلي  كثيرون . بل و أفضل مني .
 
نعم مثلي كثيرون جداً في مدينتي . المدينة التي يتصدر مشهدها الآن الكثير من أشباه المواهب و عديمي الضمير ، و المتسلقين ، والبلطجية و مجموعة أطفال تحت يافطة مناضلين و رعاع. 
 
هذا صحيح ، لكنها مجرد مرحلة عابرة سنتجاوزها في نهاية المطاف.
لا شك أبداً في كوننا سنتجاوزها.
لا يمكن لأي شيء أن يقف في وجه هذه المدينة الخالدة بقيمها و أخلاقها .
 
جذر عدن ؛ مدينة الحب و السلام ، مغروس في عمق الأرض. عُمر هذه المدينة يمتد إلى عمق التاريخ .
 تاريخ هذه المدينة التي لا تشبهها مدينة أخرى ، يا من لا تقرأ التاريخ ، يعود إلى ما قبل الميلاد .
 
 سأظل أواجهكم بسلوكي المحب لكل الناس ، و سيظل أبناء عدن يواجهونكم بسلوكهم المحب لكل الناس.
 
لا يمكن لأي شيء أن يقف في وجه هذه المدينة الخالدة .
 
#سامي_الكاف